النجاح - تمكن رجل بريطاني من الطيران مسافة وصلت إلى 8.300 حوالي (2530 متراً) فوق الأرض بدون استخدام شيء سوى بالونات الهيليوم.

وربط توم مورغان (38 عاماً) نفسه في كرسي تخييم لرحلته الجوية التي تجاوزت مسافة 28 كيلو متر (14.9ميل) عبر جنوب إفريقيا.

قال مورغان: "يا لها من مشاعر لا يمكن وصفها حقاً عندما تنطلق نحو إفريقيا باستخدام كرسي تخييم زهيد الثمن يتدلى من فوق كوكبة من البالونات. إنها حالة من السلام والرعب في آن واحد".

ومورغان الذي يُدير شركة المغامرون، وهي شركة رحلات تقع في بريستول، قضى يومين في تعبئة 100 من البالون بغاز الهيليوم حتى يتمكن من الصعود به في رحلته إلى السماء، وقد كان من المقرر أن تقلع الرحلة من مدينة بوتسوانا الإفريقية، لكن بعد محاولات عدة فاشلة تم تغيير الموقع إلى جنوب إفريقيا.

وأفادت التقارير بأن الفريق ترك ما يكفي من الهليوم لاستخدامه في محاولة أخيرة، وتسارعت الرحلة بشدة عندما حدثت ظاهرة "الانقلاب الحراري"، والتي أدت إلى حدوث تغير مفاجئ في درجة الحرارة.

وقال مورغان وفقاً لشبكة الإذاعة البريطانية BBC "كان علي أن أبقى هادئاً وأبدأ تدريجياً في قطع البالونات".

من جانبها، قالت منظمة الفعاليات في شركة The Adventurists "ماثيو ديكنز": "لم نكن واثقين من أن توم سيعود من هذه الرحلة مرة أخرى. لم نكن نعتقد أنه في طريقه لإدارة الأمر، لكن حقاً وصل إلى وجهته في نهاية المطاف" .

لا تُعد الرحلة حيلة بهلوانية مثيرة فحسب، لكنها اختبار لمجموعة بالونات الهيليوم، والتي يأمل مورغان استخدامها في شركته مستقبلاً.

وتقف شركة The Adventurists بالفعل وراء بعض المغامرات الأكثر تهوراً في العالم بدءاً من سباق الخيل Mongol Derby لمسافة 1000 كم عبر منغوليا، وسباق الدراجات Ice runالمار بأكبر بحيرة جليدية في العالم، تقع في روسيا.

وأضاف مورغان "لقد نفذنا أشياء في الماضي سخيفة بعض الشيء لكن هذا يُعد أفضل ما نفذناه من مغامرات، ونحن لا نستطيع الانتظار وتنفيذ ما حدث كسباق كامل العام القادم ".