النجاح - حذر طبيب الأسنان البريطاني ريتشارد ماركس من تنظيف الأسنان بالمياه الساخنة، قائلا: "المياه الساخنة قد تحرق الفم، كما أنها تلحق الضرر بشعيرات فرشاة الأسنان.


وأضاف ريتشارد أنه يجب استخدام المياه الباردة أو الدافئة خلال غسل الفم بعد الإنتهاء من تنظيف الأسنان.

ونوه إلى أن استخدام فرشاة أسنان كهربائية تساعد على تنظيف الأسنان واللثة بشكل أفضل مقارنة مع فرشاة الأسنان العادية، كما أن استخدامها لا يتطلّب مجهودًا كبيرًا من الشخص ويجنّب الضغط الزائد على الأسنان.

وذكر ماركس أيضًا أنه من الضروري الإستمرار بتنظيف الأسنان حتى لو كان الشخص يعاني من نزيف في اللثة كما شدّد على ضرورة زيارة طبيب الأسنان كل 6 أشهر.

فيما أوضح طبيب الأسنان معين حداد ثمانية أخطاء شائعة عند تنظيف الأسنان، والتي قد تكون سببا في تعرضها للتسوس، ومنها:

1- تنظيف الأسنان على عجل
 يوصي الخبراء بتنظيف الأسنان لمدة تتراوح من دقيقتين إلى ثلاثة، ولكن عدداً قليلاً من الناس يلتزمون بذلك، وغالباً ما يقومون بهذا الأمر على عجل، فإن كنت ترغب بالحصول على نتيجة إيجابية من عملية تنظيف أسنانك فينبغي أن لا يقل وقت هذه العملية عن دقيقتين.

2- عدم الانتباه والتركيز
 يقوم معظم الناس بتنظيف أسنانهم بدون انتباه أو تركيز، ويؤدي هذا الأمر في الغالب إلى نسيان مناطق بعينها من دون تنظيف، خصوصاً المنطقة المحاذية لخط اللثة، والتي تُعد مكاناً مثالياً لتجمع البكتيريا والرواسب، الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة بالتهاب اللثة.

3 - أسلوب التنظيف الخاطئ
 تتكون مينا الأسنان من قضبان مصفوفة بإحكام وتمتد على سطح السن، وعندما تقوم بعملية "التفريش" من جنب إلى جنب، فإن هذه القضبان تكون معرضة للكسر ما يؤدي إلى كسر السن أو هشاشته.
ويوصي الخبراء بأن تمسك الفرشاة بزاوية تقدر بـ 455 درجة من أسنانك، وأن تتم عملية التنظيف على شكل دوائر صغيرة، مع التركيز على كل مجموعة من الأسنان على حدة، ثم الانتقال إلى مجموعة أخرى، كما ينبغي أن تكون حركة الفرشاة من الأعلى إلى الأسفل.
 وبعد الانتهاء من التنظيف بحركات دائرية، قم بتنظيف خط اللثة لتتخلص من الرواسب والبكتيريا المتراكمة هناك.

4- التنظيف بعنف
 تزداد فرص تعرض مينا الأسنان للكسر إذا قمت باستخدام الفرشاة بعنف وقوة مفرطة، وتتسبب هذه العادة إلى جانب التنظيف الجانبي بحدوث شقوق بالقرب من خط اللثة، الأمر الذي يضر بها، كما يمكن أن يصل الضرر إلى عاج السن.

5 - استخدام الفرشاة الخطأ
 تأكد من شراء فرشاة ناعمة لتحد من الأضرار التي قد تلحقها الخشنة بأسنانك ولثتك، ولكن تذكر أن الفرشاة الناعمة قد تسبب أضراراً أيضاً إذا ما استخدمتها بطريقة خاطئة.
كما ينبغي استبدال الفرشاة كل 33 أشهر، واحرص على غسلها بالماء الساخن بعد الاستعمال واتركها حتى تجف تماماً.

6 - استعمال معجون الأسنان الخطأ
 انتشرت مؤخراً معاجين الأسنان التي تحتوي على "الخميرة" نظراً لقدرتها الكبيرة على إزالة البقع، ولكن الخبراء يؤكدون أنها قوية جداً على مينا الأسنان، وقد تلحق أضراراً كبيرة بها، لذا ينبغي التأكد من ملاءمة المعجون لطبيعة أسنانك وحساسيتها قبل الشروع باستخدامه.

7 - عدم استخدام الخيط في التنظيف
 يصل الخيط المخصص لتنظيف الأسنان إلى المناطق التي لا تستطيع الفرشاة الوصول إليها، وغالباً ما يتكون التسوس في المنطقة التي يتلامس بها سنين معاً، حيث تعلق البكتيريا هناك وتتغذى على بقايا السكر الموجود في الطعام، لذا فإن تنظيف الأسنان بالخيط لا يعد خياراً إضافياً، بل هو طريقة أساسية لمنع تسوس الأسنان.

8 - عدم غسل أسنانك بعد تنظيفها
 التنظيف الصحيح والفعال سواء بالفرشاة أو بالخيط، يزيل البكتيريا عن سطح الأسنان، ولكن غسلها بالماء جيداً بعد التنظيف يُعد خطوة مهمة أيضاً للتأكد أن البكتيريا قد غادرت فمك تماماً.
 ويفضل الاستعانة بغسول الفم الذي لا يحتوي على الكحول، أو غسول الفلورايد الذي يعزز مينا الأسنان