النجاح - هذا ما حاولت مجموعة من الباحثين البريطانيين معرفته من خلال مقارنة مستويات التوتر ووزن الجسم لأكثر من 2500 رجل وامرأة فوق سن الـ54 في دراسة طولية عن الشيخوخة.

وقد نشرت الدراسة، التي تابعت مستويات هرمون الإجهاد، والكورتيزول، الموجودة في خصلات شعر المشاركين، الخميس في مجلة مختصة بالسمنة، "جورنال أوبيسيتي،" حيث صرّحت المؤلفة الرئيسية للدراسة سارا جاكسون، والتي تعمل باحثة مشاركة في معهد علم الأوبئة والصحة في جامعة لندن، أن "مستويات هرمون الكورتيزول في الشعر مرتبطة بشكل كبير في قياس محيط الخصر وارتفاع مؤشر كتلة الجسم، ما يوفر دليلاً ثابتاً على أن الإجهاد المزمن يرتبط بمستويات السمنة العالية."

 

وتشرح جاكسون أن انبعاث الكورتيزول، تحدثه مستقبلات تُوجد في الأنسجة الدهنية الحشوية، التي تحيط بأجهزتنا، الشيء ما يفسر ارتباطها بزيادة الوزن وخسارته وبينما يواصل العلماء أبحاثهم في قياس وزن المشاركين في الدراسة كل أربع سنوات لتحديد طرق تأثير الإجهاد على كتلة الجسم مع مرور الوقت، وتنصح جاكسون الأشخاص الذين يعانون من الضغط المزمن باعتماد أساليب مختلفة غير الأكل للتخفيف من حدة توترهم، مثل نشاطات التأمل الروحية واليوغا.