النجاح -  توجهت المصممة الشهيرة فيكتوريا بيكهام للقاء عمل يوم أمس في نيويورك واظهرت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاماً الثقة المرتفعة بنفسها على الرغم من الهجوم على زوجها لاعب كرة القدم المعتزل ديفيد بيكهام .

وفي التفاصيل كشف موقع "فوتبول ليكس" رسائل إلكترونية غاضبة تضمنت شتائم وجهها النجم السابق لفريق علاقاته العامة، على خلفية عدم منحه لقب "سير" من قبل الملكة إليزابيث الثانية.وقد نال بيكهام عام 2003 رتبة الإمبراطورية البريطانية، وهي تكريم أقل من لقب "سير". كما اوردت تقارير صحافية أن بيكهام فضّل أن يدفع من ماله الخاص لدعم صندوقه الخيري، وحاول استرداد مبالغ من منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" لقاء مصاريف سبق لرعاته تغطيتها.

متحدث باسم بيكهام قال إن هذه الرسائل تم "اختراقها والتلاعب بها" لإعطاء "صورة غير دقيقة بشكل متعمد".