الخليل - النجاح - كشفت لجنة إعمار الخليل، أن المستوطنين يستغلون الأعياد "اليهودية" لتهويد الحرم الإبراهيمي، والاعتداء على المواطنين.

ولفتت اللجنة في بيان صدر عنها، اليوم الأربعاء، إلى أن المستوطنين يكثفون في الآونة الأخيرة من اعتداءاتهم واقتحاماتهم للحرم الإبراهيمي الشريف، مستغلين بذلك مختلف المناسبات والأعياد اليهودية.

ونبهت إلى أن مئات المستوطين يحتشدون بالمئات في مسيرات تنطلق من مستوطنة "كريات أربع" باتجاه الحرم الإبراهيمي لإقامة الطقوس التلمودية بحماية شرطة وجيش الاحتلال، ويتخللها اعتداءات على المواطنين وبيوتهم وممتلكاتهم.

وقال مدير عام لجنة إعمار الخليل عماد حمدان، إن المناسبات الدينية التوراتية هي بمثابة حجة يتم استغلالها من قبل المستوطنين لأجل تنفيذ الأطماع الصهيونية في الحرم الإبراهيمي وتهويده، مؤكدا أن ما يجري خلال هذه المناسبات من احتفالات صاخبة يتخللها الرقص والغناء والموسيقى داخل أقسام الحرم وفي ساحاته  وحدائقه، إنما هو تدنيس للمسجد الإبراهيمي واستفزاز لمشاعر المواطنين المسلمين.

وناشد حمدان المواطنين إلى التوافد للحرم الإبراهيمي والصلاة فيه، خلال الشهر الفضيل وفي كل الأوقات، وذلك من منطلق المساهمة في حمايته وتأكيدا على إسلاميته.