النجاح - نظمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني/ إقليم وسط الخليل، اليوم الأحد، مهرجاناً جماهيرياً حاشداً لتجديد المبايعة للرئيس محمود عباس ضد الهجمة الشرسة لتصفية القضية الفلسطينية، وجاء بعنوان "بايعناك".

وأقيمت الفعالية في حرم جامعة الخليل، بحضور حشد كبير من مؤسسات المحافظة، وفعالياتها الشعبية والرسمية، وفصائل العمل الوطني، والهيئات المحلية.

وقال نائب رئيس حركة فتح، محمود العالول: "ذاهبون لاتخاذ خطوات لإنجاز الوحدة الوطنية والمجلس الوطني، ونؤكد أن عدونا الأساسي هو الاحتلال الإسرائيلي، والسياسة الأميركية، وأننا مصطفون خلف الرئيس محمود عباس، مجددين البيعة له، رافضين كافة الضغوط التي تمارس للقبول بحلول تصفوية للقضية الفلسطينية، والمساس بالثوابت الفلسطينية، والانحياز الأميركي لدولة الاحتلال، ومحاولات تهويد مدينة القدس العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية".

وقال متحدثون: "إن حملة "بايعناك" جاءت لتأكيد الوقوف إلى جانب الرئيس محمود عباس، ورفضا للهجمة التي يتعرض لها، والمحاولات المشبوهة لتصفية القضية الفلسطينية، في ظل الاستهداف الإسرائيلي لحقوق الشعب الفلسطيني من قبل حكومة الاحتلال الإسرائيلي، والتي تمثل حالة من الدعم لقضيتنا الوطنية للحفاظ على الثوابت الفلسطينية.

وشددوا على أن حركة فتح بكافة كوادرها تقف خلف قائدها العام ووحدة الحركة، وستفشل كافة المؤامرات الداخلية والخارجية الهادفة لتصفية القضية، وأنها لن تسمح بحرف بوصلة النضال الوطني الفلسطيني عن الأهداف التي ضحى من أجلها الشهداء والأسرى والجرحى.