جنين - النجاح -  أكد محافظ جنين أكرم الرجوب أهمية تعزيز العلاقات الثنائية بين محافظة جنين وبلدية أم الفحم داخل أراضي عام 1948، من خلال التعاون والتواصل المشترك بين أبناء الشعب الواحد في مختلف المجالات.

جاء هذا خلال استقبال الرجوب، اليوم الإثنين، وفدا من البلدية ضم رئيسها سمير محاميد وأعضاء من المجلس البلدي، بحضور أمين سر المجلس الثوري لحركة "فتح" ماجد الفتياني، وعضو المجلس الثوري جمال جرادات، ورئيس بلدية جنين فايز السعدي، ورئيس الغرفة التجارية في جنين عمار أبو بكر.

وقال الرجوب: "نعمل في محافظة جنين على توفير كافة سبل الأمان ونتابع باهتمام راحة المتسوقين منهم والطلبة الملتحقين بالجامعة العربية الأمريكية".

من جهته، أكد محاميد أهمية هذه الزيارات التي لها أبعاد وطنية واجتماعية وبناء قاعدة اقتصادية قوية بين الجانبين، مشيرا إلى أن الزيارة جاءت ردا على محاولات الاحتلال قطع التواصل بين النسيج الاجتماعي الواحد للشعب الفلسطيني، فيما شدد الفتياني على أهمية بناء هذه العلاقات مع أبناء شعبنا والتخطيط معا لمستقبل أفضل.

بدورهما رحب كل من السعدي وأبو بكر بمساعي الجميع لتطوير التعاون مع مدينة أم الفحم وباقي المدن الفلسطينية داخل أراضي الـــ 48.

وضم الوفد نائب رئيس بلدية أم الفحم وجدي جميل، ورئيس اللجنة الشعبية في أم الفحم محمود أديب، والأعضاء طارق أبو جارور، وإياد فرح، وعبد المنعم فؤاد، بحضور نائب رئيس الغرفة التجارية في جنين مصطفى القنيري وعدد من الأعضاء، ومساعدي المحافظ أحمد القسام ومنصور السعدي.