النجاح -  افتتحت مديرية التربية والتعليم في جنين، اليوم الثلاثاء، الملتقى التربوي بعنوان "التعليم المهني والتقني بين النظرية والتطبيق".

وقال مدير تربية جنين طارق علاونة:  "إنَّ الوزارة تعمل جاهدة لتطوير قطاع التعليم المهني والتقني، داعيًا إلى تكاتف الجهات الشريكة كافة، وتوسيع آفاق التعاون للتركيز على قطاع التعليم المهني والتقني والعمل على إحداث نقلة نوعية في بيئة هذا القطاع، لافتاً إلى الحاجة الماسة لإعادة تصميم نظام تعليمي يخدم منطلقات التنمية المستدامة وحل مشكلة البطالة المتفشية بين صفوف الخريجين.

وشدَّد علاونة على أهمية التوجه نحو التخصصات المهنية والتقنية التي تنسجم مع حاجة سوق العمل، داعيًا الطلبة إلى التركيز على البرامج الأكاديمية التي يحتاجها سوق العمل، مؤكّدًا أنَّ التعاون الوثيق بين القطاعين العام والخاص هو الحل الأمثل لتحقيق التنمية الحقيقية في فلسطين.

وأعلن بدء تطبيق المنهاج المهني الفلسطيني للصفوف من السابع حتى التاسع الذي من شأنه أن يسهم في تشجيع الطلبة بالتوجه الى التعليم المهني، لافتًا إلى الإقبال الشديد لطلبة المدارس بالتوجه إلى التعليم المهني.

من جهته، قال ممثل محافظ جنين منصور السعدي: "إنَّ التعليم التقني والمهني يعتبر الأساس الذي تبنى عليه النهضة والصناعة، وهما يشكلان قاعدة الهرم الوظيفي في الدول الصناعية المتطورة والدول المنتجة، وما لا يخفى على أحد أنَّ هذا الهرم الوظيفي مقلوب في بلدنا ويشكل التعليم التقني والمهني رأسه.

وأكَّد السعدي أنَّ التراث الوطني هو أحد أهم محاور الصراع مع الاحتلال، مثمّنًا عاليًا دور تربية جنين في منهاجها الوطني التربوي.

وأكَّد المتحدثون معاناة ونقص القطاع السياحي خاصة قسم الفندقة الذي هو بأمس الحاجة إلى أيدٍ مهنية عاملة في فن طهي المأكولات التراثية خاصة بعد قيام سلطات الاحتلال بسرقة الطعام الشعبي للفلافل والحمص وادّعائهم أنَّ هذا الطعام إسرائيلي.

وفي نهاية الحفل، تمَّ افتتاح المعرض المهني والتقني من أعمال طلبة المدارس في التخصص المهني.