النجاح الإخباري - بينما يصطف العديد من الديمقراطيين خلف نائبة الرئيس كامالا هاريس لتحل محل الرئيس جو بايدن كمرشحة رئاسية من الحزب الديمقراطي، تحدثت هاريس في مقابلة عن الظروف المروعة التي خلقتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في غزة وسط دعم بايدن القوي لإسرائيل والذي حذر التقدميون منذ فترة طويلة من أنه أضر بفرصه في الفوز في الخريف.

وفي مقابلة مع جوان والش لصحيفة ذا نيشن نُشرت يوم الإثنين، اعتمدت هاريس نبرة مختلفة إلى حد ما مقارنة بموقف بقية إدارة بايدن الرافض للفظائع التي ترتكبها إسرائيل.

 وأوضح فريق هاريس مرارًا  أن اختلافات هاريس مع بايدن “ليست في الجوهر ولكن ربما في اللهجة”.
وقالت هاريس:”  أعتقد اعتقادًا راسخًا أن قدرتنا على تقييم موقف ما مرتبطة بفهم تفاصيل هذا الموقف”، “منذ البداية، طرحت أسئلة”.

وأضافت “حسنًا، تنقل الشاحنات الدقيق إلى غزة. لكن إليكم الأمر:  أنا أحب الطبخ. لذلك قلت لفريقي: لا يمكنكم صنع أي شيء بالدقيق إذا لم يكن لديكم مياه نظيفة. إذن ما الذي يحدث مع ذلك؟ أطرح أسئلة مثل، ماذا يأكل الناس بالفعل الآن؟ أسمع قصصًا عن أكلهم للأعلاف الحيوانية والعشب … لذا هذه هي الطريقة التي أفكر بها في الأمر”، مشيرة إلى أنها أثارت مخاوف مماثلة بشأن الوصول إلى الفوط الصحية وغيرها من موارد الحيض”.

وقالت هاريس إنها تتفهم إحباط المتظاهرين الشباب المؤيدين لفلسطين بشأن غزة، حتى مع إدانة بايدن وقمعه للمتظاهرين الطلاب في وقت سابق من هذا العام.

وقالت “إن (المحتجين المتضامين مع فلسطين)  يظهرون بالضبط ما ينبغي أن تكون عليه المشاعر الإنسانية، كرد فعل على غزة. هناك أشياء يقولها بعض المحتجين أرفضها تمامًا، لذلك لا أقصد تأييد وجهة نظرهم بالجملة”. “لكن علينا أن نتعامل معها. أنا أفهم المشاعر الكامنة وراء ذلك”.

وتأتي المقابلة بعد تقرير من مارس/آذار ، عندما كشفت قناة “إم.إس.إن.بي.سي” ، نقلاً عن أربعة مسؤولين أمريكيين سابقين وحاليين، أن البيت الأبيض خفف على وجه التحديد من التعليقات التي تنتقد إسرائيل في خطاب ألقته هاريس حول الحاجة إلى وقف إطلاق النار.

وقال المسؤولون إنه كان من المفترض في البداية أن تنتقد إسرائيل لمنعها دخول المساعدات الإنسانية إلى المنطقة وتطالب بالسماح بدخول المزيد من المساعدات إلى غزة، لكن هذه الأجزاء تم حذفها.

وفي أعقاب الجدل الدائر حول خطابها، قالت هاريس للصحافيين: “لقد كنت أنا والرئيس متفقين ومتسقين منذ البداية. إن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها. لقد قُتل عدد كبير للغاية من المدنيين الفلسطينيين الأبرياء”.

وأكد المسؤولون أيضًا أن التغييرات التي طرأت على الخطاب كانت “نبرة، وليس تحولات في السياسة”.

وتأتي تعليقات هاريس في الوقت الذي يعاني فيه بايدن من نزيف الدعم من الأحرار، الذين يعارضون الإبادة الجماعية الإسرائيلية حيث انخفضت شعبية بايدن وسط الإبادة الجماعية ، وخاصة بين الناخبين الشباب ، وهي فئة ديموغرافية حاسمة للديمقراطيين؛ لأشهر قبل المناظرة التي وضعت ترشيحه موضع تساؤل، حذر المدافعون المؤيدون لفلسطين بايدن من أن دوره في الإبادة الجماعية جعله مرشحًا ضعيفًا بشكل فريد.

وأشار موقع “تروث أوت” إلى أن الكثير من الدعم الأمريكي لإسرائيل جاء من خلال جهود إدارة بايدن للتغطية مرارًا على الفظائع التي ترتكبها إسرائيل، وغالبًا ما كانت تردد نقاط الحديث الدعائية الإسرائيلية في هذه العملية. وفي الوقت نفسه، أشار العديد من المدافعين عن حقوق الفلسطينيين في الأشهر الأخيرة إلى أن بايدن يمكنه إنهاء الإبادة الجماعية متى شاء من خلال مكالمة هاتفية قوية مع المسؤولين الإسرائيليين.

كان الناخبون المؤيدون لفلسطين يطالبون الحزب الديمقراطي باستبدال بايدن بصوت عالٍ وواضح. وقد فازت الحملة التاريخية ” غير ملتزم” بأكثر من نصف مليون صوت في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية على مستوى البلاد – وهو رقم كبير بالنظر إلى أن العديد من الولايات لا تحسب مثل هذه الأصوات أو تسمح بخيار آخر غير المرشحين الرئيسيين. تُعَد الحملة إظهارًا للجوع العميق لدى شرائح كبيرة من الناخبين الأمريكيين لاستبدال بايدن.

على الرغم من تحولاتها غير المتكررة في اللهجة، فقد وقفت هاريس إلى جانب الإدارة الأمريكية التي أرسلت مليارات الدولارات كمساعدات عسكرية لإسرائيل منذ أكتوبر/تشرين الأول ومنعت العديد من مقترحات وقف إطلاق النار في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. ورغم أن هاريس وجهت انتقادات لإسرائيل في بعض الأحيان ، إلا أنها ترتبط أيضًا بلجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (أيباك) ، ولم تدين علنًا الإبادة الجماعية، التي مولها بايدن.