غزة - النجاح - استدعت أجهزة "حماس" في قطاع غزة الزميل الصحفي صخر أبو العون، على خلفية كتابته "حسبنا الله ونعم الوكيل" على صفحته على "فيسبوك"، بعد وفاة طفله الوحيد البالغ من العمر 13 عاما، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة، نتيجة إهمال طبي من قبل طبيب مقرب من حركة "حماس".

وذكر أبو العون، أنه استدعي من قبل نيابة "حماس"، حيث صادروا جهازه المحمول وحذفوا ما نشره بأنفسهم، مؤكدا أن نيابة "حماس" لم تنظر في الشكوى المقدمة من طرفه، بينما تم النظر في الشكوى المقدمة من قبل الطبيب، حيث تم توقيعه على تعهد قبل الإفراج عنه.

وكانت نقابة الصحفيين نعت نجل الزميل أبو العون، مؤكدة أن ما حدث هو جريمة إنسانية لم تراع الظرف الذي يمر به، محملة "حماس" المسؤولية الكاملة عن ذلك.