وكالات - النجاح - هدد وزير حرب الاحتلال بيني غانتس ، مساء اليوم الأربعاء، المقاومة في قطاع غزة بأنه في حال استمر إطلاق صواريخ من قطاع غزة تجاه البلدات والمدن المحتلة من قبل اسرائيل سيكون هناك رد إسرائيلي كبير عليه.

وأوضح غانتس وفق القناة الـ13 الإسرائيلية، خلال زيارته لفرقة غزة، بأنه في حال "استمرت المقاومة في إطلاق الصواريخ، فإن ردنا الليلة الماضية كان مجرد غيض من فيض" في إشارة إلى توسيع دائرة الاستهدافات الإسرائيلية.

من جهته قال موقع واللا الاسرائيلي ان الاحتلال قرر تعزيز  منطقة الجنوب ببطاريات قبة حديدية إضافية تحسبا لتجدد إطلاق صواريخ على غرار تلك التي أطلقت على أسدود وعسقلان وغلاف غزة الليلة الماضية.

دعا ما يعرف بقائد المنطقة الجنوبية السابق العميد احتياط في قوات الاحتلال الإسرائيلية تسفيكا فوغل، مساء اليوم الأربعاء، لإعادة تفعيل سياسة الاغتيالات في قطاع غزة .

وأضاف فوغل في تصريح له بحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، أنه "ليس هناك حاجة لاحتلال غزة، فقط مطلوب تفعيل سياسة الاغتيالات، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية ورئيس الحركة في قطاع غزة يحيى السنوار والقائد العام لكتائب القسام الجناح العسكري للحركة محمد الضـيف يريدون غـزو "إسرائيل وإقامة فلسطين، وأعدكم أنهم سيدركون أن هذا غير ممكن لأنهم سيدفعون حياتهم ثمناً لهذا التفكير". بحسب تصريحاته

وأوضح "يجب ألا نحتل غزة، لكن يجب أن نلحق الأذى المباشر بكل أولئك الذين يسعون لإلحاق الأذى بنا". حسب تعبيره

وأشار إلى أن "كل من يتحرك لتنفيذ أنشطة معادية لإسرائيل، سواء أكان من حماس أم بملابس مدنية، يجب أن يُوضع في دائرة الاستهداف".

وتابع حديثه "اقـتلوا أحدهم وإذا قام الآخر اقتـلوه أيضا وهكذا واحدًا تلو الآخر حتى آخرهم، سيرفعون الراية البيضاء بسرعة". حسب قوله

وكان غانتس قد صرح في وقت سابق بأنه لا يستبعد اندلاع مواجهات في الضفة الغربية، عقب توقيع اتفاقيتي التطبيع مع البحرين والإمارات، وأنه يتوقع تصعيداً في قطاع غزة، خلال الشهر المقبل.

وقصفت طائرات الاحتلال، فجر اليوم الأربعاء، مواقع للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، فيما ردت المقاومة بإطلاق رشقات صاروخية على مستوطنات غلاف غزة.