غزة - النجاح - حذرت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين مساء اليوم الاربعاء الاحتلال الاسرائيلي من استمرار المماطلة في تنفيذ الشروط المتعلقة بإنهاء وكسر حصار غزة .

وأوضحت أن المقاومة ورغم كل سياسات التضييق والحصار لن تتوقف عن سعيها لتطوير قدراتها وهي تعزز إمكاناتها وتواصل الإعداد والتجهيز ولن تتخلى عن سلاحها وقوتها، وهي في كامل الجاهزية على الدوام للرد على أي عدوان.

وقالت: إن إصرارنا على كسر الحصار لن يشغلنا أبدا عن واجبنا تجاه ما يحاك ضد المسجد الأقصى والقدس من مخططات تهويد واقتحامات ومحاولات لفرض السيطرة الاسرائيلية، فعيوننا وأفئدتنا تتجه هناك، وبنادق المجاهدين لا تبصر إلا مآذن القدس.

وذكر "اليؤور ليفي" العبري، مساء اليوم الاربعاء، أن اللقاء بين العمادي وقيادة حماس بغزة، انتهى دون أي تقدم.

وأشار إلى أنه مع ذلك المفاوضات مستمرة بين الأطراف ولم تفشل، وسيتم استكمالها في الأيام القادمة.

وأوضح أنه بسبب عدم التقدم بالمفاوضات لن يتم توزيع المنحة القطرية، وبسبب الكورونا حـمـاس قدمت مطالب جديدة لدولة الاحتلال عبر الوسيط القطري، وطالبت بإدخال أجهزة تنفس وأجهزة فحص الكورونا لغزة.

 ولفت إلى أن هذه المطالب سيتم نقلها عبر الوسيط القطري إلى دولة الاحتلال لحين الرد عليها.