غزة - النجاح - نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم الأربعاء، مسيرة جماهيرية انتهت بوقفة حاشدة أمام بوابة مقر خدمات وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» على مدخل بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، رفضاً لقرارات الوكالة المتعلقة بالمساعدات والمطالبة بصرف التعويضات المالية لمتضرري عدوان 2014.

وشارك في المسيرة والوقفة الجماهيرية ممثلي القوى الوطنية والإسلامية وممثلي اللجان الشعبية للاجئين وأصحاب المنازل المدمرة وجماهير شعبنا في بيت حانون.

وأوضح مسؤول الجبهة الديمقراطية في بيت حانون جهاد نعيم أن "الأونروا" أنشئت بموجب القرار 302 لتشغيل وإغاثة اللاجئين الفلسطينيين لحين عودتهم لديارهم وممتلكاتهم وفق القرار الأممي 194.

وطالب نعيم في كلمة الجبهة الديمقراطية، "الأونروا" بتوفير فرص عمل للاجئين وزيادة أعداد المستفيدين من المنح والمساعدات النقدية وتبيان معايير صرف (40) دولار لكل فرد بالعائلة، والتراجع عن القرارات الأخيرة فيما يتعلق بعدم حصول الأزواج الجدد على حقهم في المساعدات الغدائية، وعدم إضافة المواليد الجدد.

ودعا نعيم إدارة الوكالة لتسريع حل قضية أصحاب المنازل المدمرة وصرف تعويضات مالية لأجل إعادة إعمار بيوتهم المدمرة. مجدداً مطالبته إدارة الوكالة بالتراجع عن قرار تقليص الخدمات الذي ساهم في زيادة معاناة اللاجئين تحت حجج العجز المالي وجائحة كورونا.

وطالب المجتمع الدولي لدعم برامج «الأونروا» وسد العجز المالي الذي سببه قرار الإدارة الأميركية وقف مساعداتها المالية للأونروا