النجاح - كشفت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، عن تجميد وزارة المالية الأمريكية لحسابات بنكية مصرفية، تعود لرجال أعمال من قطاع غزة، بزعم أنهم يقومون بضخ الأموال من إيران لحركة حماس.

وبحسب زعم صحيفة فإن الهدف الأساسي اليوم لجهاز الاستخبارات العسكرية "الإسرائيلية"، هو ملاحقة رجال الأعمال، الذين يقومون بتحويل الأموال لقطاع غزة.

وزعمت يديعوت، أنه وفقا لمعلومات الاستخبارات "الإسرائيلية"، تخرج الأموال من إيران وصولا للبنان، وانتهاء بغزة، ويقوم بإيصالها لأفراد الجناح العسكري لحماس، ثم يقومون بإرسالها للضفة الغربية عبر الحواجز.

وقالت الصحيفة: "بعض عمليات تحويل الأموال يتم بصورة فردية مباشرة من يد إلى يد، وأخرى عبر الحسابات المصرفية والبنكية، وتسعى حماس لنقل الأموال بطرق سرية يصعب على "إسرائيل" اكتشافها"، وفق زعمها.

وأشارت إلى أن "حماس تعثر بين حين وآخر على طرق جديدة لنقل الأموال من الخارج إلى الداخل، ولا تعمل بطريقة وزارة مالية مركزية"، حسب قولها.

يشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يفرض حصاراً على قطاع غزة منذ 12 عاماً، ساهم في تضرر جميع مناحي الحياة في القطاع.