غزة - النجاح - أعلنت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة، اليوم الجمعة، أن الجمعة القادمة ستحمل اسم "الشباب الفلسطيني "تزامنا مع يوم الشباب العالمي.

ودعت الهيئة المواطنين للاحتشاد والمشاركة في جمعة الشباب للتعبير عن رفض الفلسطينيين للمؤامرة التي تتعرض لها القضية الوطنية وللحصار الظالم على القطاع.

وأكدت الهيئة في بيان ختامي لها لجمعة "مجزرة وادي الحمص"، على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة، داعيةً إلى تفعيلها في كافة ساحات التواجد الفلسطيني لمواجهة صفقة القرن الأميركية التي تستهدف فلسطين والأمة.

وأعلنت دعمها وإسنادها لأهالي وادي الحمص في صور باهر بالقدس المحتلة الذين يتمسكون بأرضهم في القدس ويعلنون رفضهم وتصديهم للاستيطان والتهويد.

واعتبرت مايجري هناك من هدم للبيوت وتجريف الممتلكات يهدف للإطباق على مدينة القدس وضواحيها تمهيدًا للتهويد وإنهاء الوجود الفلسطيني استثمارًا للقرار الأميركي باعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني. وفق نص البيان.

وأكدت على أن الطريق لإسقاط كل هذه المشاريع التصفوية هو طريق المواجهة الجماهيرية المفتوحة مع الاحتلال في ساحات الفعل المباشر والتمسك بالوحدة الوطنية وانهاء كافة مظاهر التنيق والتطبيع والتمسك بالمقاومة كخيار لإسقاطها.

ووجهت التحية للشهيد هاني أبو صلاح، من خانيونس الذي استشهد غضبًا وثأرًا لمقتل شقيقه المقعد فادي أبو صلاح ورفضًا للحصار ولمشاريع تصفية القضية الفلسطينية. وفق البيان.

ودعت الجماهير في لبنان للاستمرار في تحركاتهم الشعبية السلمية لرفض قانون التهجير الناعم من لبنان بحجة قانون رخصة العمل، مشددةً على الحفاظ على وشائج الاخوة والعروبة مع الشعب اللبناني الشقيق.