النجاح -  طالب رئيس اتحاد المقاولين بغزة أسامة كحيل بإدراج ألية اعمار غزة ( GRM) ضمن الاتفاقيات التي تم وقف العمل بها مع الجانب الاسرائيلي.

وشدد كحيل أن الألية الدولية العقيمة اتضح ضررها البالغ بمصالح الشعب الفلسطيني، وتحولت إلى وسيلة لتشديد الحصار الذي يهدف الى تقويض الاقتصاد الوطني، وانهاك القطاع الخاص وتدمير قطاع الصناعات الانشائية.

وأكد كحيل أن القطاع الخاص شريك للقيادة الوطنية في كل قراراتها التي تواجه المخططات الرامية إلى النيل من الحقوق الفلسطينية المشروعة، وقد ترجم القطاع الخاص ومعه اتحاد المقاولين هذا التوجه برفض ورشة المنامة وصفقة القرن.

وقال كحيل أنه أن الأوان لانسحاب الحكومة الفلسطينية من ألية اعادة اعمار غزة بعد فشلها الذريع واستخدامها السيئ لشرعنة الحصار على قطاع غزة.

ودعا إلى تشجيع الأمم المتحدة ودفعه إلى وقف العمل بهذه الألية المؤقتة التي تم التوافق عليها لمدة تجريبية لا تتجاوز ستة أشهر عام 2014 بعد عدوان 2014 .

وكانت القيادة قررت الخميس الماضي وعقب اجتماعا عقدته في مقر الرئاسة برئاسة الرئيس محمود عباس وقف العمل بالاتفاقيات الموقعة مع الجانب الاسرائيلي، وتشكيل لجنة لتنفيذ ذلك، عملا بقرار المجلس المركزي.