غزة - النجاح - تطرق المحلل السياسي يوني بن مناحيم، اليوم الجمعة، إلى تفاهمات التهدئة في قطاع غزة بين حكومة الاحتلال والفصائل الفلسطينية برعاية مصرية وأممية.

وقال يوني بن مناحيم عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، إن تفاهمات الهدوء عبارة عن تسهيلات تجارية ومنطقة صناعية لقطاع غزة.

وأشار المحلل الإسرائيلي إلى أن قطر وافقت على تمويل مشروع "منطقة صناعية" في غزة، لافتا إلى أن "حركة حماس تريد المال لموظفيها".

وكانت مصادر فلسطينية، أكدت أن حركة حماس ترفض محاولة  دولة الاحتلال تحويل أموال  المنحة القطرية  إلى مشاريع البنية التحتية للمشاريع الصناعية، مطالبة باستمرارها لمصلحة لفقراء، وإيجاد منحة جديدة للبنية والمشاريع الصناعية.

وذكرت صحيفة الاخبار اللبنانية في عددها الصادر اليوم الجمعة، إن  ثمة تحدٍّ جديد سيواجه التفاهمات خلال الأسبوع المقبل، وهو الموعد الذي يتوقع أن تدخل فيه دفعة جديدة من المنحة القطرية للعائلات الفقيرة في غزة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر في حماس قوله إن الفصائل ستتجه إلى التصعيد من جديد في حال مماطلة الاحتلال في إدخال المنحة القطرية إلى غزة، كما كان يفعل طوال الأشهر الماضية.