غزة - النجاح - قالت الأونروا اليوم الثلاثاء أنها منذ بداية الحدث في عيادة الصفطاوي التابعة للأونروا في شمال مدينة غزة، قد التزمت بأحد مبادئها الأساسية و التي تحترم حق المتظاهرين في التعبيرعن آرائهم، دون أي تعطيل لأي من خدماتها.

 وأضافت الأونروا في بيان لها أنها " لم تجبر أي من المتظاهرين على مغادرة المركز الصحى، كما أبقت أبواب الخروج في العيادة مفتوحة لأي شخص يريد المغادرة، وتم إبقاء المرافق الأساسية مفتوحة- بما في ذلك المراحيض والمياه- لأولئك الذين بقوا طوال الليل"، مشيرة إلى أن إمداد المركز بالكهرباء مرتبط بالجدول المعمول به من قبل شركة توزيع الكهرباء.

وتابعت "لا تملك الأونروا حاليًا الميزانية اللازمة لتغطية دفعات بدل الإيجا، لكننا سنواصل دعوة المانحين وكذلك الحشد للحصول على المبالغالأموال اللازمة لتغطية ذلك".

وأوضحت ان بعض منازل المحتجين تخضع حاليا لإعادة التأهيل، بينما ينتظر البعض الآخر على قائمة الانتظار، مؤكدة أنه في حالة توفر الموارد لمزيد من الدعم، فإن الأونروا ستقوم بصرفها على الفور.

وأشارت أونروا إلى أن الهدف الرئيسي لها يبقى إعادة الناس إلى منازلهم التي أعيد بناؤها أو إصلاحها في أسرع وقت ممكن، مشددة على أن الوضع الحالي في غزة والتدهور الحاد في الظروف المعيشية لا يسمح بأي تعطيل إضافي في الخدمات لأكثر من 1.5 مليون لاجئ يعتمدون على خدماتنا.

وأعربت الأونروا عن أسفها لأي إزعاج قد يكون هذا الحادث قد سببه، وأي إزعاج للخدمات التي قد تكون حدثت للمستفيدين في عيادة الصفطاوي.