وكالات - النجاح - طالب نزار عياش، نقيب الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، اليوم الأحد، المؤسسات الدولية بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي لوقف انتهاكاته المرتكبة بحق صيادي الأسماك العاملين في بحر غزة.

وقال عيّاش، للأناضول، وهو يتفقّد الأضرار التي خلّفها القصف الإسرائيلي لميناء الصيادين بدير البلح وسط القطاع: " الانتهاكات الإسرائيلية ضد الصيادين في بحر غزة مستمرة بشكل يومي".

وأوضح عيّاش أن طائرات الاحتلال الإسرائيلية الحربية قصفت، فجر اليوم، الميناء ما تسبب بتضرر "3 قوارب صيد صغيرة (حسكة) وشباك الصيد المتواجدة في المكان، إلى جانب تضرر نوافذ النقابة هناك".

وبيّن عيّاش أن الاحتلال الإسرائيلي "يطلق النار بشكل يومي على صيادي الأسماك في بحر غزة، كما يواصل عملية اعتقاله لهم ومصادرة مراكبهم".

وذكر أن الاحتلال الإسرائيلي يلاحق الصيادين في أرزاقهم حيث يعمل "على تضييق مساحة الصيد ومنع الصيادين من الدخول إلى المناطق التي تتوافر فيها الأسماك، وذلك حسب المزاج الإسرائيلي".

كما تمنع السلطات الإسرائيلية، بحسب عيّاش، استيراد كافة المستلزمات المستخدمة في الصيد عبر معبر كرم أبو سالم التجاري، جنوبي القطاع.

وتطلق قوات الاحتلال بشكل شبه يومي نيران أسلحتها تجاه مراكب الصيادين، وتصيب وتعتقل عددًا منهم بذريعة تجاوزهم منطقة الصيد التي حددتها تل أبيب (6 أميال بحرية).

وفجر الأحد، شنّت طائرات عسكرية للاحتلال الإسرائيلي، غارتين على موقعين في قطاع غزة، دون أن يتم الإعلان عن وقوع إصابات.

واستهدف  القصف موقعا عسكريا لحركة "حماس"، شمالي القطاع، وميناء الصيادين في مدينة دير البلح، وسط القطاع.

ولم تسجل وزارة الصحة الفلسطينية وقوع أي إصابات جراء القصف.