النجاح - أفرجت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" مساء اليوم الثلاثاء، عن جميع ركاب سفينة كسر الحصار التي أطلقت من ميناء مدينة غزة تجاه عرض البحر باستثناء أحد الركاب.

وأفادت مصادر محلية، أن جميع الركاب وصلوا إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون "إيرز" شمال قطاع غزة بعد اعتقال دام عدة ساعات.

وكانت زوارق الاحتلال الإسرائيلي سيطرت على سفن الحرية التي انطلقت من ميناء غز صباح اليوم الثلاثاء.

وتُعتبر هذه الرحلة الأولى من نوعها في كسر حصار غزة، وتقوم عليها الهيئة العليا لكسر الحصار عن غزة المنبثقة عن هيئة مسيرات العودة الكبرى، وذلك لكونها تكسر القالب التقليدي لكسر الحصار الذي يتمثل في تسيير سفن من العالم الخارجي نحو غزة.

وكانت الهيئة العليا لكسر الحصار عن غزة أكدت أن الرحلة تحمل معها "أحلام إنهاء الحصار والظلم لغزة وخروجها من عزلتها وإجبار الاحتلال على إنهاء معاناة 2 مليون إنسان، وتطبيقًا لكل معايير حقوق الإنسان التي تكفل حرية التنقل والسفر".