أحمد الفيومي - النجاح - حذر القيادي في حركة حماس اسماعيل رضوان، اليوم الأربعاء، الإدارة الأمريكية من قرار نقل سفارتها في إسرائيل إلى مدينة القدس.

وقال رضوان خلال مسيرة دعت لها حركته في قطاع غزة رفضاً لقرار نقل السفارة الأمريكية، إن "هذا القرار سيفتح أبواب جهنم على المصالح الامريكية في المنطقة. وسيشعل البراكين تحت أقدام الصهاينة والامريكان في المنطقة"، محذراً الإدارة الامريكية من مغبة اتخاذ هذا القرار.

وأضاف "إننا خرجنا اليوم رفضا لقرار الإدارة الامريكية بنقل السفارة الامريكية للقدس، والذي يمثل اعتداءً على امتنا وشعبنا وعلى مقدساتنا".

وتابع "إن هذا الاعتداء الامريكي على مقدساتنا وأولى القبلتين يمثل مساساً بمشاعر امتنا العربية والاسلامية".

وأردف "نقول لشعبنا وامتنا ان هذه القرارات لن تغير من الحقيقة التاريخية والدينية لمدينة القدس، وهي عاصمة فلسطين الأبدية".

و وجهة رضوان عدة رسائل خلال المسيرة، أولى تلك الرسائل للإدارة الامريكية، "أن القرار سيفتح أبواب جهنم على المصالحة الامريكية في المنطقة.

وقال: "نوجه رسالة أخرى للاحتلال أن القرار الأمريكي سيكون وبالاً على الاحتلال وكل الخيارات مفتوحة لمقاومة هذا القرار واسقاطه، بدءاً بالمقاومة الشعبية وصول للبندقية".

وأكد أن القرار الأمريكي لن يعطي حقاً للاحتلال كما أنه قرار باطل كما "وعد بلفور" باطل ولن يغير شيء من الحقائق التاريخية والدينية بأن فلسطين هي لشعب واحد للفلسطينيين.

وشدد رضوان على ضرورة الاتفاق فصائلياً على استراتيجية وطنية فلسطينية على اساس الثوابت وخيار المقاومة ووضع خطة استراتيجية لمواجهة القرار الامريكي بحق القدس وفلسطين.

وأكد رضوان حرص حركته على إتمام المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام، داعياً حركة فتح للإسراع في تحقيق المصالحة واستعادة الوحدة لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي والقرار الأمريكي تجاه القدس.

ودعا القيادي في حركة حماس الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي إلى عقد اجتماع طارئ لمناقشة القرار الأمريكي والتصدي له، والعمل على دعم صمود الشعب الفلسطيني.