النجاح - افتتح ممثل الاتحاد الأوروبي رالف طراف خلال زيارته اليوم لقطاع غزة، مشاريع ممولة من الاتحاد الأوروبي، كما زار إحدى مدارس الأونروا والالتقاء بشخصيات رسمية فلسطينية. وتُعتبر هذه الزيارة بمثابة رسالة دعم من الاتحاد الأوروبي لاتفاقية المصالحة التي تم توقيعها مؤخرا بين حركتي فتح وحماس في القاهرة.

وقد صرح ممثل الاتحاد الأوروبي رالف طراف في هذه الزيارة بقوله "يُدرك الاتحاد الأوروبي أهمية الفترة الزمنية القادمة من حيث إنجاز تقدم حقيقي على صعيد المُصالحة الفلسطينية. نحن نأمل أن تقود هذه العملية إلى قيام السلطة الفلسطينية باستلام مسئولياتها الكاملة في غزة". وأضاف طراف "لقد وقفنا إلى جانب أهالي غزة في الماضي، وسوف نستمر في الوقوف إلى جانبهم في المُستقبل، فلأهالي غزة الحق في مستقبل أفضل، ويبقى الاتحاد الأوروبي مستعداً لدعم جهود إعادة توحيد قطاع غزة والضفة الغربية تحت قيادة السلطة الفلسطينية الواحدة والشرعية".

كما افتتح ممثل الاتحاد الأوروبي طراف خلال الزيارة مشروع توسيع شبكة مجاري وذلك بحضور جوناس بلوم مدير بنك التنمية الألماني (KFW) ومعالي الوزير مازن غنيم رئيس سلطة المياه الفلسطينية. وبلغت تكلفة هذا المشروع 3.5 مليون يورو، حيث سيعمل على تحسين أنظمة جمع النفايات مما يخدم حوالي 130 ألف مواطن فلسطيني من أهالي بيت لاهيا وجباليا ودير البلح في قطاع غزة.

وزار ممثل الاتحاد الأوروبي أيضاً إحدى مدارس الأونروا وهي مدرسة الفَلَاح الواقعة في غزة، حيث التقى  في طلاب المدرسة وبجهات رسمية من الأونروا، كما التقى ممثل الاتحاد الأوروبي بمعالي وزير الأشغال العامة والإسكان السيد مُفيد الحساينة وناقشا التطورات الأخيرة في قطاع غزة.