النجاح - قالت شرطة غزة مساء اليوم إنها تتخذ الإجراءات اللازمة تجاه المحطات التي تحتكر الوقود وتفتعل أزمة في قطاع غزة.

 وأوضح المتحدث باسم شرطة غزة المقدم أيمن البطنيجي أن لقاءً جرى بين قيادة الشرطة ووزارة الاقتصاد وهيئة البترول، أكدت فيه الأخيرة دخول المحروقات بشكل طبيعي منذ عشرة أيام، كما أن الأيام المقبلة ستشهد دخول المحروقات بشكل اعتيادي.

وأضاف "تقوم الشرطة باتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه المحطات التي تحتكر الوقود".

ودعا البطنيجي المواطنين إلى عدم تخزين الوقود دون مبرر حتى لا يسهموا في إحداث أزمة غير موجودة.

واصطفت عشرات المركبات أمام محطات الوقود في مناطق متفرقة بالقطاع بعد ظهر اليوم بشكل مفاجئ، طلبًا للتزود بالوقود، وأعلنت بعض المحطات إغلاق أبوابها بعد نفاد الكميات الموجودة لديها.

من جانبها،  اكدت وزارة الاقتصاد الوطني في غزة  إنها ستتخذ كل الاجراءات القانونية اللازمة بحق محطات الوقود المخالفة والمستغلة للمواطنين.

وستعاقب الوزارة المحطات المخالفة بالإغلاق لفترة لا تقل عن ستة أشهر، بالإضافة إلى غرامة مالية لا تقل عن 100 ألف شيكل، وأكدت عدم وجود نقص بالكميات المدخلة من الوقود يوميا إلى القطاع.

وأوضحت أن طواقم حماية المستهلك بالوزارة بدأت عصر اليوم بجولات على المحطات لمتابعة المخالفين، كما ان اي عملية تلاعب من أي محطة ستؤثر سلبًا على القطاعات الاقتصادية التجارية وخاصة الصناعية بغزة.

بدورها، قالت الشرطة في غزة إنها تتخذ الإجراءات اللازمة تجاه المحطات التي تحتكر الوقود وتفتعل أزمة في قطاع غزة.