النجاح - أعلن ممثلو العاملين في جامعة الأقصى في غزة الإضراب الشامل للأكاديميين مع عدم التواجد بالجامعة، وذلك يومي الاحد والاثنين كإضراب تحذيري مؤكدين أن أجندات المتسببين في أزمة الجامعة لن تمر مرور الكرام ، ولن يسمحوا بالتسبب في انهيارها، بحسب تعبيرهم.

وأكد ممثلو الجامعة في بيان، ان معضلة الجامعة لم تعد تتسع لمبادرات جديدة، بل الحل معروف ومعلوم للجميع والمطلوب هو تطبيق ما أقر من قرارات لإعادة الجامعة لوضعها قبل حزيران عام 2015.

وأعرب الممثلون عن استغرابهم من توقيع إدارة الجامعة "اللاشرعية"، على تسع شهادات لطلبة تم اختيارهم من طرف الإدارة.

في ظل انتظار المئات من الطلبة توقيع شهاداتهم والاعتراف بها، و تساءل البيان، "هل صلاحية رئيس الجامعة مختزلة فقط في التوقيع على عدد معين من الشهادات؟"

وطالب ممثلو العاملين الدكتور كمال الشرافي رئيس جامعة الاقصى، بتحمل مسئولياته كاملة، و بإصدار قرارات تحمي الموظفين، وبارجاع الموظفين المنقولين والموقوفين عن العمل فورا،"الذين طالتهم القرارات الظالمة"، والعمل كذلك على وقف "الهدر العبثى لأموال الجامعة ومحاسبة المسؤولين عن ذلك".

ورفض الممثلون التطبيق المنقوص لصلاحيات رئيس الجامعة، ووصفوا ما جرى بالإستيقاظ المتأخر من رئيس مجلس الأمناء المكلف برئاسة الجامعة، وأبدوا استغرابهم من لامبالاتهم بقضايا الجامعة.

وجدد البيان تأكيد ممثلي العاملين على أن حل مشاكل الجامعة يفرض على الجميع الالتزام بكل ما يساهم في حل جميع القضايا التي تشكل معضلة جامعة الأقصى، وأن اطالة زمن الأزمة من خلال حلول مجتزئة لقضايا فردية، يضاعف المعاناة ويعقد الحل ويؤخر الفرج، بحسب تعبير البيان .