وكالات - النجاح - تراجعت أسعار الغاز في أوروبا اليوم دون مستوى الـ 1000 دولار لكل ألف متر مكعب، وذلك بعدما أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن استعداد روسيا لمساعدة أوروبا بأزمة الغاز التي تواجهها.

وأنهت أسعار الغاز تعاملات الأربعاء عند 1260 دولارا لكل ألف متر مكعب، بعد أن أعرب الرئيس الروسي خلال اجتماع حكومي أمس عن استعداد روسيا لمساعدة أوروبا في أزمة الغاز، أي المساعدة في تحقيق استقرار الغاز في أوروبا.

وقبل الإعلان سجلت الأسعار مستوى 1937 دولارا لكل ألف متر مكعب، وهو أعلى مستوى في التاريخ، وبذلك تكون الأسعار قد هبطت اليوم بنحو 48% من مستوى الذروة (1937 دولارا لكل ألف متر مكعب).
وتشهد سوق الغاز الأوروبية ارتفاعا في الأسعار في المدة الأخيرة في ظل تراجع المخزونات وارتفاع الطلب على الوقود الأزرق.

وتعد روسيا أبرز موردي الغاز إلى أوروبا، وتقوم بتصدير الغاز عبر أنابيب عبر عدة مسارات، أحدها عبر أوكرانيا، وقبل شهر انتهت شركة "غازبروم" من بناء مشروع "السيل الشمالي-2"، الذي يتضمن أنبوبين لضخ الغاز من روسيا إلى ألمانيا، والآن المشروع بانتظار الشهادات اللازمة لبدء ضخ الغاز.

وخلال اجتماع الغاز أمس الذي ترأسه بوتين، قدم مسؤولون روس اقتراحات لمساعدة أوروبا في تجاوز أزمة الطاقة، ومنها إطلاق مشروع الغاز "السيل الشمالي-2" وزيادة حجم تداول الغاز عبر منصة التداول الإلكترونية لشركة "غازبروم" في مدينة سان بطرسبورغ.

كما أعربت شركة "روس نفط" الروسية عن استعدادها لتصدير 10 مليارات متر مكعب من الغاز من موارد الشركة.