وكالات - النجاح - توقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا"، أن تكون خسائر قطاع الطيران العالمي خلال العام 2021 ما يقارب  51.8 مليار دولار، بأعلى من التقديرات الأولية في أبريل/نيسان الماضي، البالغ 47.7 مليار دولار، بسبب تداعيات متحورات فيروس "كورونا".

وأصدر "إياتا" تقرير التوقعات الأخير عن الأداء المالي لقطاع الطيران، والذي تضمن توقعات تشير إلى انخفاض خسائر القطاع الصافية إلى 11.6 مليار دولار في 2022، فيما يصل إجمالي الخسائر إلى 201 مليار دولار في 3 سنوات (2020 - 2022).

ورفع الاتحاد تقديراته لخسائر القطاع من 126.4 مليار دولار إلى 137.7 مليار دولار  خلال العام الماضي.

كما توقع التقرير أن يصل الطلب العالمي على السفر إلى 61 بالمئة خلال العام الجاري، قياسا على مستويات عام 2019، بعد أن سجلت 40 بالمئة فقط في 2020.

مستويات العام المقبل المتوقعة تعد مماثلة لمستويات عام 2014، ولكنها أقل بكثير من 4.5 مليار مسافر في عام 2019.

ويعد قطاع السفر من أكثر من القطاعات تأثرا بجائحة كورونا خلال عام 2020، ومن المتوقع أن تستمر تأثيراته على القطاع حتى عام 2024.

يذكر أن الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا" تأسس عام 1945، ويمثل نحو 260 شركة طيران حول العالم، تسهم بنحو 83 بالمئة من حركة النقل الجوي العالمية.