نابلس - النجاح - تجوب 7.2 مليون سيارة كهربائية شوارع العالم يومياً، رغم ذلك لا تمثل سوى أقل من واحد في المئة من إجمالي السيارات البالغ عددها 1.4 بليون سيارة.

ويتوقع أن يصل أسطول السيارات الكهربائية إلى 230 مليون سيارة في 2030 أو ما يعادل 5 في المئة من السيارات عالمياً.

ولا يعني انتشار السيارات الكهربائية انتهاء عصر النفط، خصوصاً أنها لن تقلل سوى نحو 4.2 مليون برميل من النفط بحلول 2030 أي ما يعادل 4 في المئة من الطلب العالمي.

ورغم أن السيارات الكهربائية لا تنتج انبعاثات ضارة مباشرة أثناء تشغيلها مثل السيارات ذات محركات الاحتراق الداخلي، إلا أن ثلث الانبعاثات تأتي من عملية تصنيع السيارة نفسها.

فمثلاً 50 في المئة من مكوّنات السيارة الكهربائية يأتي من البلاستيك وهي المادة التي تُصنع بشكل أساسي من البتروكيماويات.

كما أن أسطول السيارات الكهربائية قد يستهلك 4 في المئة من الطاقة الكهربائية عالمياً (2030) والتي تنتج بشكل أساسي من الفحم والغاز بجانب النفط.

رغم ذلك فإن بعض الدراسات وجدت أنه حتى مع توليد الكهرباء، فإن انبعاثات السيارات الكهربائية أقل بما يصل إلى 30 في المئة عن السيارات التقليدية.

ولا تزال السيارات الكهربائية في مهدها وقيد التطوير والنمو وقد تستحوذ على 16 في المئة من أسطول السيارات العالمي بحلول 2045.