رام الله - النجاح - أُعلن في العاصمة السنغالية دكار، تحت رعاية وزيرة التجارة السنغالية اميناتا دياتا وبمبادرة مشتركة من قبل سفارة دولة فلسطين والغرفة التجارية والصناعية والزراعية، عن انعقاد المنتدى الاقتصادي الفلسطيني السنغالي الثاني للقطاع الخاص.

وأكد رئيس الغرفة التجارية الصناعية والزراعية داوودا تشيام، على أهمية هذه المنتديات وانعكاساتها الكبيرة على حجم التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي بين رجال الاعمال في البلدين.

بدوره، استعرض السفير صفوت ابريغيث، الدبلوماسية الاقتصادية التي تنتهجها دولة فلسطين والتي باسمها كرست السفارة كل الجهود لانجاح عقد هذه اللقاءات، من خلال اشراك الهيئات المحلية الفاعلة في فلسطين والسنغال.

وقدم مدير التسويق في هيئة تشجيع الاستثمار السنغالية مصطفى ديوب، عرضا تناول فيه النمو الاقتصادي في قطاعات مختلفة، مستعرضا قوانين الاستثمار المحدثة وخطة السنغال الناهض" في مراحله الزمنية لغاية 2035.

وأمل رئيس اتحاد رجال الاعمال الفلسطيني التركي مازن حساسنة، في ان تسفر هذه الزيارة عن توطيد العلاقات التجارية والتوصل الى توقيع اتفاقيات شراكة بين الجانبين.

وأشار إلى نية الاتحاد الفلسطيني التركي لرجال الاعمال تنظيم منتدى ثنائي في إسطنبول، ومشاركة بعض رجال الاعمال في الاتحاد في اكبر المعارض الدولية السنغالية والمزمع إقامته في العاصمة دكار الشهر المقبل.

وقدم حساسنة الى رئيس الغرفة التجارية، سفير دولة فلسطين درعين يحتويان شعار الاتحاد وصورة عن النقد الفلسطيني الصادر عام 1936.

من جهتها، عبرت مديرة ديوان وزيرة التجارة سار، عن سعادتها بهذا النوع من المبادرات، مؤكدة أن دولة وشعب السنغال يتبنون القضية الفلسطينية ويقفون بثبات خلف الحقوق الشرعية غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني .

وتم التعريف برجال الاعمال الفلسطينيين والسنغاليين الحاضرين تمهيدا لجلسات ثنائية مباشرة بين الشركات في المجالات والقطاعات ذات الاهتمام المشترك، علما أن عدد الهيئات والشركات السنغالية التي سجلت وتواجدت في هذا المنتدى تجاوزت 40 شركة.

وضمن برنامج اعمال المنتدى، قام الوفد الفلسطيني برفقو السفير بريغيث وكادر السفارة بزيارة ميدانية لميناء دكار، واطلعوا على منشآته والتقوا بإداراته المختلفة.

وشمل برنامج وفد اتحاد رجال الاعمال الفلسطيني الى السنغال، زيارة هامة للمناطق الصناعية الجديدة في منطقة المطار الدولي لدكار، واستقبل الوفد المدير العام للمناطق ماموت با ومساعديه ليقدموا شرحًا مفصلًا عن مزايا الاستثمار في المناطق الصناعية الخاصة من نواحي التصدير للخارج والمعاملات الضريبية والجمركية المختلفة.

ورافق با الوفد الفلسطيني والسفير "ابريغيث" وكادر السفارة الى عدد من الشركات والمصانع وتم الاطلاع على تجارب كل منها.

وفي نهاية اعمال المنتدى، زار الوفد الفلسطيني نادي المستثمرين السنغاليين والذي يضم 75 مستثمرا سنغاليا موزعين على جميع القطاعات، وكان في استقبال أعضاء الوفد والسفارة عبد الرحمن ضيوف المدير العام للنادي، وتوصل الطرفان الى العديد من التفاهمات بخصوص التحضير لاتفاقية إطار وتنسيق الشراكات الثنائية في عدد من القطاعات كالتصنيع الغذائي والدوائي والاستثمار الأكاديمي والتعاون في مجال السياحة المشتركة وبالتحديد السياحة الدينية الى فلسطين

كما شملت جولة الوفد الفلسطيني زيارات لتمثال النهضة الافريقية الذي يحتضن معرضا فوتوغرافيا عن الزعيم الراحل "ياسر عرفات"، اضافة الى زيارة مقر سفارة دولة فلسطين وجزيرة غوريه المشهورة وخاصة بيت ترحيل "العبيد".

في سياق آخر، شاركت سفارة فلسطين في السنغال خلال الشهر الجاري في العديد من الفعاليات الاقتصادية، كضيف شرف من خلال جناح فلسطين في صالون الاعمال الذي أقيم على مدار يومين في ساحة الذكريات الافريقية بقلب العاصمة السنغالية.