وكالات - النجاح -  تحقق شركة "مايكروسوفت" العملاقة للبرمجيات فيما إذا كانت قواعدها الأخلاقية قد انتهكت من قبل شركة "Anyvision" الإسرائيلية، التي طوّرت تكنولوجيا لتشخيص الوجوه، تُستخدم لتعقب الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

يشار إلى أن الشركة الأميركية قامت باستثمار أموال في الشركة الإسرائيلية، وتبيع الشركة نظام برمجيات"تكتيكية متطورة للمراقبة"، اسمه "Better Tomorrow"، ويُتيح هذا النظام للعملاء تحديد الأفراد والأشياء في أيّ بثّ لكاميرا تصوير مباشر، ككاميرات المراقبة الأمنيّة، وكاميرات الهواتف الذكيّة، ومن ثمّ تتبّع البرمجة الأهداف أثناء تنقّلها بين الكاميرات المختلفة. فيما نفت شركة "إني فيجن" استخدام خدماتها لمثل هذا الغرض.

وأعلنت "مايكروسوفت" الأخلاقيات الخاصة بالتعرف على الوجه العام الماضي، قائلة إن الشركة "تدافع عن ضمانات الحريات الديمقراطية للناس في سياقات المراقبة لإنفاذ القانون ولن تقدم تكنولوجيا التعرف على الوجه في سياقات نعتقد أنها تعرض هذه الحريات للخطر".

وذكرت قناة "NBC" أن تكنولوجيا (إني فيجن) استُخدمت في الضفة الغربية وعند معابر حدودية إسرائيلية لتعقب الفلسطينيين.