النجاح - أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، اليوم الأربعاء، أن استخدام واشنطن للدولار كأداة سياسية يؤتي بنتائج عكسية، مع قيام المزيد من الدول بخفض حيازاتها من العملة الأمريكية، والتحول إلى عملات أخرى في العقود التجارية.

وقال: "إن الولايات المتحدة تتدخل بوقاحة في شؤون  أوروبا، وذلك من خلال الاعتراض على إنشاء خط أنابيب الغاز نورد ستريم.

وقد طلب بوتن في مارس الماضي كسر اعتماد بلاده على الدولار الأمريكي، مما أثار مخاوف من لجوء المزيد من الدول إلى فلسفة إلغاء الدولار.

من جهته، انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خط أنابيب "نورد ستريم 2" الذي سيضاعف كمية الغاز الطبيعي الذي يمكن لروسيا أن ترسله مباشرة إلى ألمانيا، ويمر عبر دول مثل أوكرانيا، بالإضافة لانتقاده ألمانيا متهماً إياها بأنها "رهينة" روسيا في إمدادات الطاقة.

وأوضح أن ألمانيا تثري روسيا، حيث إنها تدفع مليارات الدولارات لروسيا عن إمداداتها للطاقة وعلينا أن ندفع من أجل حمايتها في مواجهة روسيا؛ كيف يمكن تفسير هذا الأمر؟ هذا ليس عادلاً.

وطبقاً لوكالة بلومبرغ؛ فأن ألمانيا تستورد 60% من إجمالي إمدادات الغاز من روسيا ، وبنسبة أقل على النرويج.