النجاح - أكد  رئيس وكبير الإداريين التنفيذيين لشركة أرامكو السعودية، أمين الناصر، ان الشركة باتت بعد الهجمات على معاملها النفطية في بقيق وخريص في 14 سبتمبر/ أيلول، أقوى من ذي قبل.

وتسببت الهجمات التي وقعت في 14 سبتمبر أيلول على منشأتي بقيق وخريص، وهما من أكبر معامل معالجة النفط في المملكة، في اشتعال حرائق كبيرة وإلحاق أضرار جسيمة مما أسفر عن خفض الإنتاج لأكبر مصدر للنفط في العالم إلى النصف بوقف 5.7 مليون برميل يوميا من صادراتها.

وقال الناصر في الرسالة التي وجهها بمناسبة اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية الذي يحل في 23 من سبتمبر أيلول لا شك أن المعتدين كانوا يرغبون في رؤيتنا منكسرين مزعزعين، ولكن بفضل الله كان لتلك الاعتداءات التي استهدفت ضرب الاقتصاد العالمي وزعزعة صناعة النفط السعودية من خلال تدمير بنية أرامكو السعودية أثر إيجابي لم يحسب له المعتدون حسابا.