نابلس - النجاح - سجلت عقود النفط الآجلة تراجعات في التعاملات الصباحية، اليوم الثلاثاء، مع بقائها قريبة من ذروتها خلال 4 شهور، و التخوفات قائمة من حدوث نقص في إمدادات الخام العالمية.

وبعد 3 أيام على هجمات استهدفت مجمعي بقيق وخريص النفطيين التابعين لشركة أرامكو السعودية شرقي المملكة، لم يتضح بعد حجم الضرر الناتج وموعد استئناف الإنتاج بشكل طبيعي.

وفقدت السعودية نحو 5.7 ملايين برميل يوميا من النفط المعالج، منذ السبت الماضي، الأمر الذي قفز بعقود برنت الإثنين لأعلى مستوى في 4 شهور عند 71.9 دولارا للبرميل.

وتراجعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم نوفمبر/ تشرين ثاني، بنسبة 0.61% أو 43 سنتا إلى 68.58 دولارا للبرميل.

كذلك، تراجعت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط، تسليم أكتوبر/ تشرين أول بنسبة 1.02% أو 64 سنتا إلى 62.02 دولارا للبرميل.

وتعرض مجمعا "بقيق" و"خريص" النفطيين شرقي السعودية، السبت، لهجوم ويعدان القلب النابض لصناعة النفط في المملكة؛ إذ يصل إليهما معظم الخام المستخرج للمعالجة، قبل تحويله للتصدير أو التكرير.

وقالت السعودية إنَّ الهجوم تمَّ بطائرات مسيرة، فيما تبنى الحوثيون المسؤولية عنه.