نابلس - النجاح - بحث وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، مع ممثل الوكالة الفرنسية للتنمية كاترين برونو، اليوم الخميس، مجالات التعاون المشتركة في توسيع القاعدة الانتاجية من خلال دعم مساعي الوزارة في تطوير وتأهيل الصناعة الفلسطينية وتعزيز المنتج الوطني.

وأكد الجانبان خلال اللقاء المشترك الذي عقد بمقر الوزارة، أهمية رفع الطاقة الانتاجية لمشروع منطقة بيت لحم الصناعية، وتوسيع حجم الاستثمارات فيها لدورها الهام في خلق فرص عمل واعدة تعود بالنفع على الاقتصاد الفلسطيني في مختلف مكوناته.

واتفقا على التنسيق المشترك والعمل على تصميم برامج ومشاريع من شأنها تساهم في تطوير النصاعة الفلسطينية وتعزز من ريادية القطاع الخاص في ممارسة نشاطه الاقتصادي.

وأعرب العسيلي عن شكره وتقديرها للحكومة الفرنسية على دعمها المتواصل للشعب الفلسطيني في مختلف المجالات، مؤكدا استراتيجية الحكومة الفلسطينية الرامية الى تعزيز صمود المواطن وتمكين وتأهيل الصناعة والمنتج الوطني علاوة على دعم القطاع الخاص الذي يعتبر المحرك الأساسي للنشاط الاقتصادي.

ووضعت برونو وزير الاقتصاد، في آخر مستجدات وتطورات المشاريع والبرامج التي تنفذها الحكومة الفرنسية والوكالة، خصوصا مشروع منطقة بيت لحم الصناعية، ومشروع تحديث الصناعة والعمل على إعادة تمديده نظرا لأهميته في تعزيز قدرات المنشآت الصناعية.