وكالات - النجاح - أفادت مصادر بقطاع الطاقة في الجزائر، الأربعاء، بتعثر محادثات مع شركة إكسون الأميركية لتطوير حقل للغاز الصخري في البلاد، بسبب الاحتجاجات التي تشهدها البلاد.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر بقطاع الطاقة، قولهم إن المحادثات بين إكسون موبيل التي تتخذ من تكساس مقرا لها، والجزائر، لتطوير حقل غاز طبيعي في البلاد توقفت بسبب الاضطرابات المحلية.

وكانت شركة إكسون قد دخلت في محادثات مع شركة النفط الوطنية الجزائرية سوناطراك قبل عدة أشهر لتطوير حقل، في حوض أحنت جنوب غربي البلاد، بحسب المصادر القريبة من المناقشات.

وذكرت المصادر أن مسؤولين من الجانبين أجروا محادثات الأسبوع الماضي في هيوستن بولاية تكساس لبلورة التفاصيل، لكن إكسون آثرت تعليق المناقشات، بشكل مؤقت على الأقل، بسبب الاحتجاجات التي اندلعت في الجزائر خلال الفترة الأخيرة.

وتجتاح احتجاجات عارمة جميع أنحاء الجزائر، بدأت أولا للمطالبة بسحب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن ترشح لولاية رئاسية خامسة، بعد أن استمر حكمه للبلاد نحو 20 عاما، وتدعو الآن لتغيير شامل في السلطة.