نابلس - النجاح - فصل جديد من فصول الأزمة المثارة بين الفنانة المصرية، ياسمين صبري، ووالدها أشرف صبري، على خلفية الاتهامات المتبادلة بين الثنائي، وتأكيد ياسمين مؤخرا أنها اختارت ألا تربطها علاقة بوالدها.

حيث قرر الأخير أن يرد على ما ذكرته ابنته في أحد البرامج مؤخرا، وعبر حسابه على "فيسبوك" نشر الوالد مجموعة من الصور التي تجمعه بابنته في حفل خطوبتها الأول.

ورد بعدها على ما ذكرته ابنته قائلا "بعد ما سمعت أكاذيب بنتي اللي ربيتها في بيتي وكانت صاحبة البيت وعندها شغالة.. وقدرت تطعن أبوها في ظهره".

وتابع "أصدقاء العائلة كانوا يأتون إلى المنزل ويروها تقيم فيه"، وبعد أن كبرت اشترى لها سيارة، وهو ما يرد به على حديثها بكونها خرجت من منزل والدها في سن صغيرة للغاية ولم تعش بصحبته على الإطلاق.

وهو ما طلب الوالد فيه شهادة الأصدقاء الذين كانوا يترددون على منزله، وطالبهم بأن يوضحوا كيف كانت تعيش ياسمين صبري في منزل والدها، وكيف كانت خطبتها الأولى التي أقام لها أفضل حفل من أجلها.

كذلك نشر الوالد صور حفل الخطوبة التي ظهر فيها إلى جوار ابنته وكان بصحبتهما زوجها الأول، ثم تابع ليؤكد أن كذب ابنته يبرر لها سبب عدم حضورها حفل زفاف شقيقها، وعاد ليوضح أن غضبه كأب من كون ابنته لم تحضر فرح أخيها يدلل على كونه يهتم بابنته أيضا.

كما أضاف: "أنا عملت لها حياة كريمة راقية ومحترمة ومكنتش فاكر إن الرد هيكون كده"، ثم كشف سرا للمرة الأولى يرتبط بزيجة ياسمين صبري الأولى، موضحا أن السر الذي لا يعرفه الجميع، هو أنها تطلقت من زوجها الأول الذي كان يعمل طبيبا بسبب والدتها، حيث حضر إليه الزوج وأخبره قائلا "أمها خربت بيتنا".

ثم علق على زيجتها الأخيرة ليؤكد أن ابنته بعد التربية التي رباها لها ذهبت وتزوجت دون علمه، وهو ما يجعله غير راض عن تلك الزيجة، ليختتم حديثه قائلا "حسبي الله ونعم الوكيل"