وكالات - النجاح - أعلن وزير الثقافة الأردني علي العايد إنطلاق فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون الأربعاء 22 سبتمبر، وسط حصر الحضور على متلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا وبنسبة 50% من طاقة المسارح الاستيعابية.

وستستمر فعاليات المهرجان حتى 2 أكتوبر، المقبل تحت شعار "جرش ... مزينة بالفرح"، وذلك بعد تأجيله العام الماضي بسبب تداعيات فيروس كورونا.

وقال العايد خلال مؤتمر صحافي إن "اللجنة العليا للمهرجان اتخذت كافة شروط الصحة والسلامة العامة بالتنسيق مع لجنة الأوبئة ووزارة الصحة بشأن إقامة الفعاليات من حيث اشتراط التباعد ضمن إجراءات احترازية".

وتتضمن شروط حضور حفلات المهرجان استخدام "تطبيق سند" الذي يثبت تلقي اللقاح، حيث يسمح فقط بدخول من تلقى جرعتين من اللقاح المضاد لفيروس كورونا أو جرعة واحدة كحد أدنى ولم يمض على تلقيه الجرعة الأولى 21 يوما شريطة ألا يكون متخلفا عن الجرعة الثانية.

أكد المدير التنفيذي لمهرجان جرش أيمن سماوي، وجود موظفين على بوابات المسارح للتأكد من شهادات المطاعيم، بحيث يتم السماح بنسبية حضور 50% لكل مسرح من مسارح المهرجان.

وأشار سماوي إلى أن السعة الفعلية للمسرح الجنوبي 5000 شخص بينما السعة المسموح بها 2500 شخص، أما المسرح الشمالي فالسعة الفعلية له 3000 شخص بينما سعته وفقا للبروتوكول الصحي 1500 شخص، كما أن قاعة المؤتمرات المركز الثقافي الملكي تبلغ سعتها الفعلية 700 شخص، بينما تبلغ سعتها وفقا للبروتوكول الصحي 350 شخص، والمسرح الرئيسي في المركز تبلغ سعته الرسمية 350 شخص، بينما تبلغ سعته وفقا للبروتوكول الصحي 175 شخصا.

ويستضيف المهرجان هذا العام عدداً من نجوم الغناء العرب، في طليعتهم ماجدة الرومي، وجورج وسوف، ونجوى كرم، بالإضافة إلى حسين الديك والفنان العراقي سيف نبيل.

وسيشهد المهرجان مشاركة أكبر عدد ممكن من نجوم الفن الأردني وفي مقدمتهم الفنان عمر العبداللات، وديانا كرزون، ونداء شرارة وزين عوض، إضافة لمشاركة من نجوم الفناء الأردني الشباب بالتنسيق مع نقابة الفنانين الأردنيين.