النجاح - تعرض الفنان المصري محمد رمضان، لموقف شديد الحرج، أثناء تكريمه على خشبة مسرح، باستلام جائزته في مهرجان “الضيافة” بنسخته الرابعة في دبي.

وبينما كان المعروف بلقب “نمبر 1 “، يسير بكل ثقة وثبات، ليخطف الأنظار والكاميرات قبل صعوده على المسرح كما يفعل دائما في هكذا مناسبات، وجد نفسه في موقف لا يُحسد عليه، بسقوط أقل ما يُقال عنه “مؤلم ومحرج”، على مرأى ومسمع الجميع.

وعلى الفور، تحول رمضان إلى مادة ساخرة في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، كنوع من أنواع التشفي، بعد موقفه الأخير الصادم للرأي العام في المنطقة العربية، بالتقاط الصور السيلفي مع مجموعة من المشاهير الإسرائيليين في حفلة خاصة في الإمارات.

ورغم المحاولات التي قام بها الفنان لتجميل صورته أمام جماهيره، إلا أن كلها باءت بالفشل، بسبب الهجوم العنيف عليه، والذي تسبب في وقف انتاج مسلسله موسى، الذي كان من المقرر تصويره، ليدخل السباق الرمضاني في العام الجديد، بجانب ذلك، عاقبته النقابة بالحرمان من مزاولة المهنة إلى أن يتم التحقيق معه.