رام الله - النجاح - اكدت جماهير محافظة أريحا والأغوار والقوى الوطنية والسياسية بالمحافظة رفضها المطلق لورشة البحرين و"صفقة القرن" الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية، ولكل المحاولات المشبوهة  لإجهاض المشروع الوطني بالحرية والاستقلال، وجددت التفافها حول الرئيس محمود عباس وقيادته الحكيمة وتمسكه بالثوابت الفلسطينية ورفضه كل الضغوط  الدولية والإقليمية وأساليب الترغيب والترهيب.

جاء ذلك خلال مسيرة جماهيرية اليوم الاثنين، دعت لها الفصائل والقوي الوطنية بالمحافظة، جابت شوارع المدينة ورفع خلالها المشاركون أعلام فلسطين وصور الرئيس محمود عباس ولافتات تندد بورشة البحرين وصفقة القرن، ورددوا هتافات تؤكد على التشبث بالحقوق الوطنية وعلى رأسها حق العودة للاجئين وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، وأن قضيتنا سياسية وليست اقتصادية.

واكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، أن الشعب الفلسطيني لم يفوض احدا أيا كان للحديث باسمه، وأنه لا يحق لأي كان في ورشة المنامة أو غيرها الحديث أو الادعاء انه حريص على فلسطين او ينوب عن الفلسطينيين, مشددا على أن الشعب الفلسطيني لديه منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، ورئيس منتخب ديمقراطيا ويقود الشعب الفلسطيني نحو الحرية والاستقلال، وأن الشعب الفلسطيني دفع الشهداء والأسرى والجرحى عبر عشرات السنين دفاعا عن المشروع الوطني بالحرية والاستقلال واقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وعن القرار الوطني المستقل.

وشدد عريقات على أن الشعب الفلسطيني وقيادته الحكيمة صمام الأمان ومقدمة الشعب العربي في تمسكه بالثوابت والمقدسات الاسلامية والمسيحية وعروبة القدس وفلسطين وصاحب كلمة "لا" عندما يتعلق الأمر بالمقدسات والثوابت ولا ترهبه الضغوط ولا التهديدات منوها الى "لا" الشهيرة من قبل الرئيس الشهيد الراحل أبو عمار في البيت الأبيض، و"لا" أيضا من قبل الرئيس محمود عباس للإدارة الأمريكية الحالية وكل المحاولات لتمرير مشاريع وصفقات مشبوهة، مشيرا الى سلسلة ضغوط مالية من قبل ادارة الرئيس الحالي دونالد ترمب، فيما يتعلق بوكالة غوث اللاجئين ووقف المساعدات الأمريكية والضغط على دول للتقليل او وقف مساعدتها للسلطة الوطنية، الى جانب شن خطط ممنهجة على  شخص الرئيس والرموز الوطنية، مشددا على ان ذلك لن ينل من صمود شعبنا وقيادته.

واضاف محافظ اريحا والأغوار جهاد ابو العسل، أن هذه ورشة المنامة ولدت ميتة، وأن "صفقة القرن" ستجر الخيبة والفشل على كل مروجيها وكل من يحاول تمرير أي صفقة مشبوهة او تنتقص من الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، مشددا على أن شعبا يقوده الرئيس محمود عباس بحنكته السياسية وصلابة مواقفه الوطنية، وشعبا قدم الاف الشهداء والجرحى والأسرى على مدى سنين الاحتلال حتما سينتصر ويقيم دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وقال أمين سر حركة فتح نائل ابو العسل، نحن ندعو اليوم في هذه الوقفة العالم أجمع لضرورة تكاتف كافة الجهود لإحباط هذه المؤامرة التي تريد استهداف قضيتنا الفلسطينية. مشيرا الى ان هذه الورشة لن تكون الأولى ولا الأخيرة في التآمر على الشعب الفلسطيني والتي كانت دوما تفشل، لأننا متمسكون بارضنا وهويتنا، وان قضيتنا وطنية سياسية بامتياز وليست اقتصادية، ونؤكد للجميع "ان فلسطين ليست للبيع" واننا اليوم اكثر اصرارا وتمسكا والتفافا حول الرئيس محمود عباس  نحو القدس والدولة المستقلة.

وأضاف ابو العسل ، تطلعاتنا كبيرة نحو أمتنا العربية الحية أن تنهض وتقف في وجه هذه المؤامرة التي تستهدف حقوقنا العربية وتستهدف الجولان والقدس والأراضي الفلسطينية والحقوق العربية.

واجمعت عديد الكلمات على أن هذا الاستهداف للحقوق الوطنية العربية الفلسطينية طرح قبل عشرات السنوات من قبل اليمين الإسرائيلي المتطرف، وجاء الرئيس الأمريكي ترمب ليرغم العرب على الاستسلام والتعاطي مع هذه الصفقة.

وأجمعت الكلمات على أهمية الوحدة الوطنية لمواجهة التحديات والمؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية، والتي بينها ورشة البحرين الهادفة لتصفية قضيتنا الفلسطينية.

وأحرق المشاركون بالمسيرة الجماهيرية تابوتا كتب عليه "صفقة القرن" و"ورشة المنامة" في رمزية أن كلاهما ولدتا ميتتان.