واشنطن - النجاح الإخباري - قال مسؤولون أميركيون، إن إدارة الرئيس جو بايدن تشعر "بقلق بالغ" من أن يتطور تصعيد أعمال العنف بين إسرائيل و"حزب الله" اللبناني خلال الأيام الأخيرة، إلى "حرب شاملة"، وتسعى جاهدة لتجنب حدوث ذلك.

ونقل موقع "أكسيوس" الأميركي عن المسؤولين الذين لم يكشف عن هوياتهم، قولهم إن "الولايات المتحدة تشعر بقلق إزاء اندفاع إسرائيل إلى حرب مع "حزب الله"، أو الانجرار إليها، دون استراتيجية واضحة أو النظر في التداعيات الكاملة لصراع أوسع".

وأضاف المسؤولون أن "إدارة بايدن تحاول احتواء القتال بين إسرائيل و"حزب الله" قدر الإمكان، بالتزامن مع محاولتها التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار وإطلاق سراح المحتجزين في غزة".

ولفت الموقع الأميركي إلى أنه في خضم الجهود الحساسة للغاية من أجل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة، فإن اندلاع "حرب شاملة" مع حزب الله سيفاقم الأزمة الإقليمية إلى حد كبير، ويجر الولايات المتحدة إلى عمق الصراع.

وكانت إدارة بايدن حذّرت إسرائيل، الأسابيع الماضية، من فكرة شن "حرب محدودة" في لبنان، مشددة على أن الخطوة ربما تدفع إيران إلى "التدخل، وإغراق لبنان بمسلحين موالين لها" من سوريا والعراق وحتى اليمن، والذين يرغبون في المشاركة بالقتال.

وأعرب البيت الأبيض عن اعتقاده بأن وقف إطلاق النار في غزة، هو الأمر الوحيد الذي من شأنه أن يؤدي إلى تجنب تصعيد التوتر إلى حد كبير على الحدود الإسرائيلية- اللبنانية.

وأطلقت جماعة "حزب الله"، الأربعاء، أكبر عدد من الصواريخ في يوم واحد على إسرائيل منذ اندلاع المواجهات عبر الحدود قبل 8 أشهر، في إطار ردها على غارة إسرائيلية، الثلاثاء، أودت بحياة قائد ميداني كبير و3 من مساعديه في بلدة جوايا جنوب لبنان.

والثلاثاء، أجرى وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، اتصالاً هاتفياً مع نظيره الإسرائيلي يوآف جالانت، بحث خلاله الأوضاع مع لبنان، حسبما ذكرت نائبة المتحدث باسم وزارة الدفاع "البنتاجون" سابرينا سينج، للصحافيين.

وأضافت سينج: "نحن قلقون بشأن زيادة النشاط في الشمال. ولا نريد أن يتصاعد هذا الأمر إلى صراع إقليمي واسع النطاق، ونحض على وقف التصعيد".

ومن المقرر أن يزور قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون، واشنطن، هذا الأسبوع، لعقد اجتماعات مع مسؤولين في البيت الأبيض، والبنتاجون، وأعضاء في الكونجرس بشأن الأزمة الحالية.

وقال وزير الخارجية أنتوني بلينكن، خلال مؤتمر صحافي في الدوحة، الأربعاء، إنه "من الآمن أن نقول إنه في الواقع لا أحد يتطلع إلى بدء حرب".