وكالات - النجاح -  

قال راشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة التونسية، رئيس البرلمان، المُجمدة أعماله بقرار من الرئيس قيس سعيّد، إنه مستعد لتقديم استقالته من رئاسة البرلمان، في حال كان ذلك هو "الحل للأزمة التي تتخبط فيها البلاد". 

ودعا في حوار حصري لصحيفة (الصباح) التونسية  نُشر الثلاثاء على موقعها، الرئيس سعيّد إلى احترام الدستور، مشيراً إلى "إن كان الحل في استقالتي فإني لن أتأخر في الإعلان عنها وسأنسحب من رئاسة المجلس"، وفق ما نقل موقع (فرانس 24).

وتساءل الغنوشي (80 عاما) في معرض حديثه "لماذا يريدون من رئيس البرلمان التراجع دون المواقع السيادية الأخرى؟" معتبرا بأن "أبسط وعي ديمقراطي يقوم على رفض هذا النموذج الإجرائي الذي ينتمي إلى عالم الاستبداد". 
 

وأضاف بأن الوقائع "تؤكد أننا إزاء تجربة سوداء فقانون 117 لا يمكن اعتباره تعبيرا عن طموحات الديمقراطيين بل هو الحد الأقصى من الديكتاتورية".