وكالات - النجاح - قال القائد العام للجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان، إن اسماء رئيس الحكومة الجديدة وأعضاء مجلس السيادة الجدد سيتم الإعلان عنها في غضون أسبوع على أقصى تقدير.

و قال" آمل أن يتم اختيار رئيس الوزراء وأعضاء مجلس السيادة في غضون أسبوع على الأكثر"، متابعا: "لن نتدخل في اختيار الوزراء، ولكن سيختارهم رئيس الوزراء الذي سيتوافق عليه من مختلف قطاعات الشعب السوداني، ولن نتدخل في من يختاره".

وحول اختيار رئيس الوزراء الجديد، قال البرهان "نحن سنختار رئيس الوزراء الذي سينتمي إلى التكنوقراط"، مضيفا "رئيس الوزراء السابق تم اختياره بواسطة التوافق بين القوى السياسية والعسكرية، والآن القوى السياسية غير موجودة، ولدينا مسؤولية وطنية والتزام بأننا نقود ونساعد في المرحلة الانتقالية حتى قيام الانتخابات".

وكان البرهان قد أعلن، الاثنين الماضي، فرض حالة الطوارئ في البلاد، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، متهما المكون المدني في السلطة بـ "التآمر والتحريض على الجيش".

كما اعتقلت قوة عسكرية رئيس الوزراء عبد الله حمدوك فجر الاثنين الماضي قبل أن يُطلق سراحه فيما بعد، فيما اعتُقل بعض السياسيين والمسؤولين الآخرين، إلا أنه لم يُطلق سراحهم حتى الآن.

ووصف مسؤولون بالحكومة وهيئات مدنية سودانية خطوات البرهان، بـ "الانقلاب العسكري"، بينما اعتبرها الأخير تصحيحا للمسار الانتقالي.

ولاقت الإجراءات التي أعلنها البرهان انتقادات دولية واسعة، مع الدعوة للإفراج عن السياسيين والمسؤولين المعتقلين، والعودة إلى المسار الديمقراطي.