عمان - النجاح - استدعت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية اليوم الثلاثاء، سفير دولة الاحتلال لدى عمان، لنقل رسالة احتجاج شديدة اللهجة بخصوص احتجاز مواطنَين أردنيين في إسرائيل وطريقة تعامل السلطات الإسرائيلية معهما ومع الحادثة.

وأكدت الوزارة على ضرورة السماح للسفارة الأردنية في تل أبيب بزيارتهما بأسرع وقت ممكن والوقوف على وضعهما وتقديم الدعم اللازم لهما وفقا للقوانين الدولية ذات الصلة.

وشددت على ضرورة احترام دولة الاحتلال كافة حقوقهما القانونية والإنسانية ومراعاة الإجراءات السليمة بما يتسق مع المعاهدات ومعايير حقوق الانسان الدولية، وأن السلطات الإسرائيلية تتحمل مسؤولية سلامتهما. وطالبت الوزارة السفير بنقل رسالة عاجلة إلى سلطاته للإفراج عن المواطنَين.

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير ضيف الله الفايز، أن الوزارة ستواصل متابعة تطورات هذا الموضوع، وبالتنسيق مع السفارة في تل أبيب لتقديم الإسناد القانوني والإنساني اللازمين للمواطنين، مؤكدا أن السفارة في تل أبيب على تواصل مستمر مع المحامي المُعيّن والذي التقى المواطنَين يوم أمس.

وأوضح الفايز أن الوزارة أبلغت السفير الإسرائيلي رفضها وإدانتها لما تقوم به شرطة الاحتلال من انتهاكات واعتداءات واستفزازات مستمرة في المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف والتضييق على دائرة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية والمصلين، وطالبت بوقفها فورا.

وقال الفايز إن الوزارة أكدت للسفير "الإسرائيلي" رفضها المساس بحقوق أهالي حي الشيخ جراح في منازلهم التي يملكونها، وأن تهجيرهم عملٌ لاشرعي ولاإنساني ينتهك القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.