وكالات - النجاح - أكدت القوى السياسية الكويتية رفضها المطلق للتطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي أو الاعتراف به، والتطبيع خيانة وليس وجهة نظر، والاعتراف بالكيان الصهيوني جريمة بحق فلسطين وأهلها والأمتين العربية والإسلامية.

وكشفت القوى السياسية الكويتية في بيان مشترك صدر عنها، اليوم الجمعة، رفضا لمشاريع التطبيع مع الاحتلال، "استكمالا لتنفيذ بنود صفقة العار المسماة صفقة القرن بشكل عملي، قامت إحدى دول مجلس التعاون الخليجي بإعلان اعترافها بالاحتلال الغاصب، ونيتها لإقامة علاقات كاملة بلا أي مبرر أو فائدة لهذه الدولة أو للأمة العربية والإسلامية، في الوقت الذي يستمر الاحتلال بإجراءاته الإجرامية بحق شعبنا العربي الفلسطيني سواء عن طريق العدوان المباشر أو غير المباشر، واعتقال المواطنين العرب في فلسطين المحتلة واذلالهم وسرق أراضيهم وتدنيس المسجد الأقصى الشريف وإقامة المستوطنات وتهجير ساكنيها وسط صمت عربي مطبق إلا من أصوات خافتة محدودة".

وجددت القوى التحية لمواقف دولة الكويت الدعمة لقضيتنا المركزية فلسطين رسميا وشعبيا، خصوصا وأن الكويت لازالت في حرب دفاعية مع الاحتلال بموجب المرسوم الأميري الصادر سنة 1967 والنافذ المفعول إلى اليوم.

ووقع على البيان: التيار العروبي، وحزب المحافظين المدني، وتجمع العدالة والسلام، والتحالف الإسلامي الوطني، وتجمع الميثاق الوطني، والحركة الدستورية الإسلامية، تجمع ولاء الوطني.