وكالات - النجاح - أعلن وزير الخارجية الروسي ​سيرغي لافروف​ عن أن "هناك تقدمًا ملحوظًا في العملية السياسية للتسوية في ​سوريا​"، مشيرًا الى أن "الجزء الأساسي من التسوية النهائية للأزمة السورية هو عودة سوريا إلى الأسرة العربية، نحن نتحدث عن استعادة عضوية سوريا في ​جامعة الدول العربية​، وفي رأينا أن هذه القضية قد نضجت منذ وقت طويل”.

وكان لافروف قد ذكر، في وقت سابق، أن "عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية يمنح المنظمة إمكانية المساهمة المباشرة في التسوية السورية"، وأن "المسألة تمت مناقشتها خلال المنتدى الوزاري الروسي-العربي".

ولاحت في ختام عام 2018 بوادر تفاؤل حول عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية، فقبل أن ينتهي العام الماضي أعادت دولة الإمارات العربية افتتاح سفارتها بدمشق.

وكان مجلس الجامعة العربية قد علق، في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011، عضوية سوريا نتيجة لضغوط عدة مارستها دول عربية، لا سيما الدول الخليجية، على خلفية الموقف من الصراع الدائر في هذا البلد