نابلس - النجاح - حكم القضاء العسكري في الجزائر،  بالسجن النافذ مدة (15) عامًا بحق كل من شقيق الرئيس السابق، السعيد بوتفليقة، ومسؤولين آخرين، بتهمة التآمر ضد سلطة الدولة والجيش.

وأوردت وسائل إعلام جزائرية أنَّ الأحكام حضوريًّا ضد السعيد بوتفليقة، وزعيمة حزب العمال، لويزة حنون،  والفريق المتقاعد محمد مدين واللواء المتقاعد بشير طرطاق.

وفي السياق قضت المحكمة العسكرية في مدينة البليدة، جنوبي العاصمة، حكمًا بالسجن النافذ، (20) عامًا غيابيًّا، ضد وزير الدفاع الأسبق اللواء المتقاعد خالد نزار.

وصدر الحكم ذاته، غيابيًّا أيضًا، ضد نجل نزار، بالإضافة إلى رجل الأعمال فريد بن حمدين.
و 3 متهمين في القضية  أمام المحكمة العسكرية بتهم منها التآمر على سلطة الدولة والمؤامرة ضد قائد تشكيلة عسكرية. فيما رفض اللواء المتقاعد طرطاق الحضور لجلسة المحكمة.

وغادر شقيق الرئيس السابق ومستشاره السعيد بوتفليقة،  المحكمة نحو السجن، بعد نصف ساعة من بداية جلسة المحاكمة.

ويشار إلى أنَّ القضاء الجزائري فتح سلسلة تحقيقات في قضايا فساد وتقرر وضع عدد من المسؤولين السياسيين والعسكريين السابقين في الحبس الاحتياطي.