وكالات - النجاح - أفادت تقارير بأن ما لا يقل عن 30 مدنيا  قتلوا مع تجدد القتال في عدن بجنوب اليمن.

ويدور القتال، الذي اندلع يوم الأربعاء الماضي، بين قوات حكومية ومسلحين انفصاليين.

وأشارت التقارير إلى أن الاشتباكات كانت على أشدها في منطقة كريتر بمحافظة عدن.

وناشدت وزارة الداخلية اليمنية المواطنين التزام مساكنهم. لكن ذلك لا يعني ضمان سلامتهم، وفقا لمحرر شؤون الشرق الأوسط آلن جونستون.

فقد أفاد أحد التقارير بأن ستة أشخاص، بينهم أربعة من أسرة واحدة، لقوا مصرعهم إثر سقوط قذيفة على منزل.

بدوره،أبدى أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة قلقه العميق اليوم السبت بشأن الاشتباكات العنيفة بمدينة عدن باليمن وحث على وقف العمليات القتالية.

ودعا غوتيريش في بيان أطراف الصراع إلى "إجراء حوار شامل لحل خلافاتها ومعالجة المخاوف المشروعة لكل اليمنيين"، بحسب رويترز.

وهزت انفجارات قوية عدن، ليل الجمعة، وسط اشتباكات عنيفة في جبل حديد خور مكسر، وسط المدينة، بحسب المحطة.

وشهدت الاشتباكات استخدام مختلف أنواع الاسلحة في محيط اللواء الرابع حماية رئاسية في اللحوم، شمال عدن.

وقالت مصادر طبية للمحطة إن ما لا يقل عن 8 مدنيين قتلوا الجمعة إثر تجدد الاشتباكات التي اندلعت يوم الأربعاء الماضي، في مدينة عدن.