النجاح - أعلنت البحرية الليبية فجر اليوم (الثلاثاء) إنقاذ 41 مهاجراً غير شرعي واعتبار 63 آخرين في عداد المفقودين، إثر غرق زورق مطاطي كان يقلهم قبالة السواحل الليبية الأحد الماضي.

وقال الناطق باسم البحرية العميد ايوب قاسم، إن «41 مهاجرا نجوا من الموت، لانهم كانوا يرتدون سترات نجاة وتم انقاذهم»، مشيرا الى ان الناجين افادوا بان الزورق الذي غرق قبالة سواحل القره بوللي (50 كيلومتر شرق طرابلس) كان يقل 104 اشخاص، ما يعني ان عدد المفقودين هو 63. واضاف ان «خفر السواحل لم يجدوا جثثا في المكان».

وأوضح أنه اضافة الى الناجين، رست في طرابلس أمس سفينة تابعة للبحرية الليبية على متنها 235 مهاجراً تم إنقاذهم في عمليتين منفصلتين في المنطقة نفسها، مشيرا الى ان بين الناجين 54 طفلا و29 امرأة.

وأشار قاسم الى ان السفينة وصلت الى الميناء بتأخير 24 ساعة سببه عطل اصابها. ومع حادثة الغرق الجديدة، يرتفع الى 170 عدد المهاجرين الذين فقدوا في البحر المتوسط بين الجمعة والاحد.

وتم انتشال الجمعة الماضي جثث ثلاثة أطفال، واعتبر حوالى مئة مهاجر في عداد المفقودين اثر غرق مركبهم، في حادث لم ينج منه سوى 16 مهاجرا جميعهم من الشبان.

وأصبح ساحل قره بوللي في الاشهر القليلة الماضية مركز الانطلاق الرئيس للزوارق المطاطية المحمّلة بمهاجرين يركبون البحر مخاطرين بارواحهم على أمل الوصول الى ايطاليا.

وقال منسّق برنامج «العودة الطوعية» في المنظمة جمعة بن حسن، إن «عدد المهاجرين غير النظاميين الذين عادوا إلى بلدانهم الأصلية خلال النصف الأول من العام الحالي، ضمن برنامج العودة الطوعية، بلغ ثمانية آلاف و 938 مهاجراً من 30 دولة من قارتي أفريقيا وآسيا».