النجاح - أفاد ناشطون سوريون، بأن معارك ضارية تدور رحاها بريف إدلب الشمالي منذ 20 فبراير، بين فصائل سورية مسلحة وصلت اليوم إلى أطراف بلدة معرة مصرين ومناطق أخرى مجاورة.

ونقل "المرصد السوري لحقوق الانسان" عن شهود عيان قولهم إن القتال العنيف المستمر لليوم التاسع على التوالي بين "هيئة تحرير الشام" من جهة، وحركة "أحرار الشام" و"صقور الشام" من جهة أخرى، والذي يرافقه قصف بالدبابات وقذائف الهاون أثار استياء شعبيا في المنطقة، وسط دعوات المدنيين جميع الأطراف المتحاربة إيقاف القصف العشوائي.

وأشار المرصد إلى أن القصف العشوائي بين الأطراف المتنازعة في مناطق في ريفي إدلب وحلب أسفر عن مقتل 17 مدنيا بينهم 6 أطفال و5 نساء، ومصرع نحو 210 عناصر من المجموعات المسلحة.