النجاح الإخباري -  أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بدء العمليات العسكرية لاستعادة مدينة تلعفر، آخر أكبر معاقل تنظيم داعش في محافظة نينوى بشمال العراق.

وقال العبادي في بيان متلفز وهو يرتدي بزة عسكرية سوداء "ها هم الأبطال يستعدون لتحرير تلعفر"، مضيفا "أقولها للدواعش لا خيار أمامكم إلا الاستسلام أو القتل".

وكان قد كثف سلاح الجو العراقي، السبت، ضرباته الجوية على مواقع تنظيم داعش الإرهابي في مدينة تلعفر، وفق ما أفاد مراسل سكاي نيوز عربية.

وأوضح مصدر عسكري أن الضربات الجوية المستمرة تهدف إلى تدمير دفاعات تتظيم داعش، واستنزاف قدراته العسكرية، قبيل بدء الهجوم البري المرتقب لاستعادة السيطرة على القضاء.

وتزامنت الغارات مع استمرار وصول التعزيزات العسكرية إلى تخوم تلعفر، حيث تركزت مدفعية الميدان الثقيلة في المواقع المخصصة لها على المدينة.