النجاح - ارتكب تنظيم الدولة مجزرة بحق المدنيين العالقين في حاجز صليبي المؤدي إلى مخيم الهول السوري شمال شرق سوريا.

وقال عبد الرحيم الشمري رئيس لجنة حقوق الإنسان النيابية: إنّ تنظيم الدولة قام بالهجوم على المدنيين العزّل العالقين في حاجز رجم صليبي مستخدمة جميع أنواع الأسلحة، مشيراً إلى أنه راح ضحية هذا الهجوم أكثر من 25 شهيداً غالبيتهم من النساء والأطفال، وجرح أكثر من 100 مدني، كما تمّ خطف المئات من المدنيين وسرقة سياراتهم قبل أن يلوذوا بالفرار.

وطالب الشمري الحكومة العراقية أن تكون لها وقفة حقيقية للحفاظ على أرواح المدنيين الأبرياء، والعمل مع الجهات المسيطرة في تلك الأراضي على إدخال جميع العراقيين المتواجدين في  حاجز صليبي ومخيم الهول ومخيم روج أفا إلى الأراضي العراقية.

وناشد بأن يصدر قراراً يلزم جميع الجهات المعنية بالعمل على إدخال جميع العراقيين المتواجدين في الأراضي السورية إلى العراق بأسرع وقت ممكن.

من جهتها، تحدثت وكالة سانا عن استشهاد مدني وإصابة 15 آخرين غالبيتهم من النساء والأطفال جراء هجوم شنّه تنظيم الدولة على منطقة رجم الصليبي جنوب شرق مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي.

وأشارت "سانا" إلى أنه تمّ إسعاف الجرحى إلى المستشفيات في مدينة الحسكة، لافتة إلى أن التنظيم كان قد تكبّد في الحسكة خسائر فادحة بالعتاد وسقوط المئات من إرهابييه قتلى ومصابين قبل أن يتم إعلان المدينة آمنة وخالية من مسلحي التنظيم خلال العملية العسكرية الواسعة التي نفذها الجيش السوري ضد تجمعاته في المدينة في آب/ أغسطس عام 2015.